• العبارة بالضبط

قتيل و13 جريحاً بغارة جوية لقوات الأسد على غوطة دمشق

قُتل مواطن سوري وأصيب 13 آخرون بجروح، الثلاثاء، جراء غارات جوّية شنتها قوات النظام السوري على مناطق في الغوطة الشرقية بالعاصمة السورية، في خرق جديد لاتفاق مناطق "خفض التوتر".

وقال المتحدث الإعلامي باسم مركز الدفاع المدني، المعروف بـ"القبعات البيضاء"، في بلدة عين ترما بريف دمشق، عمر أبو عبيدة: إن "مقاتلات حربية تابعة لنظام الأسد شنت 12 غارة جوّية على بلدتي زملكا وعين ترما وحي جوبر، في منطقة الغوطة الشرقية الملاصقة لقلب العاصمة السورية دمشق".

وأضاف أن "قوات الأسد لم تكتف بقصف زملكا وعين ترما وحي جوبر جواً فقط؛ بل قصفت المنطقة بـ25 صاروخاً، تسببت في خسائر فادحة بممتلكات المواطنين".

وأشار أبو عبيدة إلى أن "مدنياً واحداً قُتل في القصف، وجرح 13 آخرون" مستدركاً أن "قوات النظام السوري استهدفت، بغارة جوية، فرق الدفاع المدني في أثناء توجهها إلى الأماكن المستهدفة لمساعدة المدنيين؛ ما أدى إلى إصابة أحد كوادرها بجروح".

وفي الوقت نفسه، قال محمد أبو إياد، ناشط مدني بحي جوبر: إن "قوات الأسد قصفت داراً للأيتام في حي جوبر"، مشيراً إلى أن "القصف لم يسفر عن سقوط خسائر في الأرواح؛ لأنه كان فارغاً".

وتابع أبو إياد: "الهجمات الجوية التي تشنها قوات الأسد ضد منطقة الغوطة الشرقية، دمرت العديد من المنازل وألحقت خسائر جسيمة بالتجمعات السكنية والممتلكات".

اقرأ أيضاً:

بحريتا قطر وتركيا تجريان مناورات مشتركة الأحد والاثنين

وتعاني بلدات ومدن في الغوطة الشرقية، منذ أكثر من 5 سنوات، حصار قوات النظام.

وأعلنت وزارة دفاع النظام السوري، في 22 يوليو الماضي، إيقافها الأعمال القتالية في الغوطة الشرقية، شرقي دمشق، بعد اتفاق روسيا وفصائل معارضة سورية في اليوم نفسه لإنشاء "منطقة خفض توتر" فيها.