• العبارة بالضبط

مع غياب الزمالك.. "السوبر المصري" في الإمارات

بعد خروج الزمالك من الدور نصف النهائي من مسابقة كأس مصر، بات مؤكداً أن "السوبر المصري" لن يجمع بين قطبي الكرة المصرية، للمرة الأولى منذ عام 2012.

وفي السياق ذاته، استضافت الإمارات مباراة السوبر المصري في آخر نسختين، وجمعت الأهلي والزمالك في المناسبتين، وهو الأمر الذي يحدث في النسخة المقبلة؛ إذ فشل الزمالك في مواصلة مشواره في مسابقة كأس مصر بعد خروجه، مساء الثلاثاء، على يد "المصري البورسعيدي"، في الدور نصف النهائي.

ووفقاً للوائح والقوانين، يتواجه بطلا الدوري المصري وكأس مصر على لقب "كأس السوبر"؛ ما يعني أن سموحة أو المصري البورسعيدي قد يكون الطرف الآخر.

اقرأ أيضاً :

آخرهم "عموري".. جائزة اللاعب الأفضل في آسيا تتكلم "خليجياً"

ووفقاً لمصدر من داخل شركة "بريزنتيشن سبورت"، الراعي الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم، فإن التقارير التي أشارت إلى إلغاء مباراة السوبر في الإمارات، أو حتى إقامتها في مصر، "غير صحيحة على الإطلاق".

وأوضح المصدر لموقع "في الجول" المصري: "العرض الإماراتي لاستضافة مباراة السوبر لم يشترط أن تكون بين الأهلي والزمالك كما أُشيع، بل أن يكون أحد طرفيها الأهلي أو الزمالك، وهو ما تحقق بفوز الأهلي بالدوري".

وأكمل موضحاً: "العرض السعودي خارج حساباتنا؛ لأنه كان يشترط أن تكون المباراة بين الأهلي والزمالك".

اقرأ أيضاً :

آخرهم "بوغبا".. رياضيون كبار تشرفوا بزيارة الأراضي المقدسة

وأشار إلى أن "إقامة أول مباراة بين الأهلي والمصري بجماهير تجذب المسؤولين هناك أكثر، فبالتأكيد سيفضّلون أن تكون المصالحة بين الجمهورين في أبوظبي"، مؤكداً أن المباراة لن تقام قبل بداية الموسم، وإنما في نفس موعد النسخة الماضية.

وحول ما يشاع عن صعوبة تسويق مباراة السوبر المقبلة، أشار المصدر إلى أنه "لا توجد أي أزمة تسويقية لو كان السوبر بين الأهلي وسموحة أيضاً، المباراة ستقام على ملعب محمد بن زايد، الذي استضاف مباراة الموسم الماضي بين الأهلي والزمالك".

وكان الزمالك توّج بالنسخة السابقة إثر الفوز على الأهلي بركلات الترجيح، في فبراير الماضي.

وفي أكتوبر 2015، توّج الأهلي بكأس السوبر المصري بعد فوزه على الزمالك بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في المباراة التي أقيمت على ملعب "هزاع بن زايد" بمدينة العين.