• العبارة بالضبط

إيران.. الحرس الثوري يعتقل 6 من راقصي "الزومبا"

اعتقلت السلطات في إيران ستة أشخاص متهمين بتعليم رقص "الزومبا" ومحاولة "تغيير نمط الحياة"، بحسب وسائل إعلام رسمية.

ويواجه الستة، وهم أربعة رجال وامرأتان، اتهامات تتعلق بالرقص وعدم الالتزام بارتداء الحجاب، وتعليم رقصات "غربية" من بينها رقصة الزومبا الكولومبية التي تمارس لتحسين اللياقة البدنية.

وتفيد مزاعم بأن المتهمين "اجتذبوا فتياناً وفتيات، وعلموهم رقصات غربية"، ونشروا تسجيلات مصورة عبر شبكات للتواصل الاجتماعي على الإنترنت، بحسب ما ذكرت "بي بي سي"، الخميس.

وتسود حالة من الجدل بشأن نوع الرقص اللاتيني في إيران التي تقيد قوانينها الرقص.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن حامد دمغاني، القائد بالحرس الثوري، قوله: "تم تحديد واعتقال أعضاء شبكة يعلمون ويصورون رقصات غربية".

وأضاف دمغاني: "اعتقلتهم قوات الاستخبارات التابعة للحرس (الثوري) أثناء تعليم الرقص وتصوير مقاطع فيديو، إذ كانوا يسعون إلى تغيير نمط الحياة، وترويج فكرة خلع الحجاب".

وتحظر إيران رقص النساء أمام الرجال خارج محيط الأسرة، كما تنص قوانينها على ضوابط للزي والحجاب في الأماكن العامة.

وحظرت في السنوات الأخيرة رقصة الزومبا ورقصات أخرى حتى داخل صالات تمرينات اللياقة البدنية الخاصة بالسيدات فقط.

اقرأ أيضاً :

مسؤول أمريكي: نيكي تتوجه إلى فيينا لمراجعة أنشطة إيران النووية

وتتشابه القضية مع حادثة في عام 2014، حين اعتقلت السلطات الإيرانية سبعة شباب بتهمة الرقص على نغمات أغنية للفنان الأمريكي فاريل وليامز. وأصدرت محكمة أحكاماً مع وقف التنفيذ بجلدهم وسجنهم.

وقال دمغاني: إن "ترويج الرقص وتعليمه باسم الرياضة في صالات تمرينات اللياقة البدنية الخاصة بالنساء قضية خطيرة".

وبالرغم من القيود، تشهد إيران انتشاراً للزومبا، وهي مزيج من التمارين الرياضية والرقص، وتحظى بشعبية في الغرب باعتبارها من أنشطة اللياقة البدنية.

وفي يونيو الماضي، قال مسؤولو الرياضة في إيران إن التمارين التي تشمل "حركات إيقاعية ورقصات، غير قانونية تحت أي شكل أو اسم".

وقوبل هذا الأمر بموجة من السخرية بمواقع التواصل الاجتماعي، إذ شبّه البعض الحظر على الزومبا في صالات اللياقة البدنية بتصرفات تنظيم الدولة.