الحريري يزور الكويت سعياً لاحتواء أزمة "خلية العبدلي"

يعتزم رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، زيارة الكويت قريباً لاحتواء تداعيات أزمة "خلية العبدلي" التي استدعت توجيه الكويت مذكّرة شديدة اللهجة إلى الحكومة اللبنانية حول تورُّط "حزب الله" الإرهابي فيها.

وطالبت الكويت الحكومة اللبنانية بـ "إجراءات رادعة"، ضدّ ممارسات الحزب وتهديده أمن الكويت واستقرارها.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية، الخميس، فإن الرئيس الحريري تحدّث خلال الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، مساء الأربعاء، عن الزيارة المرتقبة للكويت بعدما أثار وزير الشؤون الاجتماعية المنتمي لحزب القوات اللبنانية، بيار بوعاصي، مسألة "خلية العبدلي"، واقترح تشكيل وفدٍ وزاري ليزور الكويت "لتوضيح الأمور، فتكون شفافة بين البلدين"، بحسب الصحيفة.

وبحسب المعلومات، فإن مجلس الوزراء لم يبحث هذه المسألة بشكل مستفيض، إذ إن كلام الحريري عن أنه هو مَن سيزور الكويت أنهى النقاش عند هذا الحدّ.

وكان بوعاصي قال قبيل انعقاد الجلسة: "بعد كل ما صدر حول خلية العبدلي، سنقترح تشكيل لجنة وزارية من وزراء الخارجية والداخلية والعدل لزيارة الكويت".

و"قضية العبدلي" متهم فيها 25 كويتياً، إلى جانب إيراني (هارب)، بأحكام مختلفة بالسجن.

وتعود القضية إلى تاريخ 13 أغسطس 2015، عندما أعلنت الداخلية الكويتية ضبط عدد من المتهمين مع كمية كبيرة من الأسلحة عُثر عليها في مزرعة بمنطقة العبدلي، قرب الحدود العراقية، وفي منازل مملوكة للمقبوض عليهم.

وشملت التهم التي أدين بها المتهمون "ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت، والسعي والتخابر مع إيران ومع مليشيا حزب الله التي تعمل لمصلحتها؛ للقيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت، من خلال جلب وتجميع وحيازة وإحراز مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت بغير ترخيص وبقصد ارتكاب الجرائم بواسطتها".