رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى: مونديال 2019 باقٍ في قطر

رفض رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، البريطاني سيباستيان كو، مساء الأربعاء، فكرة نقل بطولة العالم التي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة عام 2019، ومنح شرف استضافتها لدولة أخرى؛ بسبب الظروف السياسية.

وفي تصريح صحفي، قال كو: "نحن كمسؤولين عن الاتحاد الدولي للعبة تربطنا علاقة قوية بجميع دول العالم، والمشاكل السياسية دائماً يتم حلها مع مرور الوقت".

وأضاف قائلاً: "لا نجد سبباً لسحب تنظيم البطولة العالمية من قطر، فهي ستقام في موعدها، ولن يتم نقلها نهائياً"، لافتاً إلى أن "هذه الأنواع من المشاكل تأتي وتذهب، لكننا اخترنا هذا البلد وسوف نذهب إليه. إلى جانب ذلك، فإن لدينا علاقات جيدة مع دول المنطقة".

جاءت تصريحات رئيس الاتحاد الدولي للعبة على هامش متابعته للنسخة الحالية للبطولة المقامة في العاصمة البريطانية لندن، التي انطلقت فعالياتها في 4 أغسطس الجاري.

اقرأ أيضاً :

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

ويأتي تصريح كو بعد تطورات الأحداث في قطر منذ الـ5 من يونيو المنصرم، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وفرضت حصاراً برياً وجوياً على الدوحة؛ بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة نفياً قاطعاً مؤكدة في الوقت ذاته أنها "تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات وصلت إلى حد الفبركة الكاملة من أجل التنازل عن السيادة والقرار الوطني".

وستقام النسخة القادمة عام 2019 في قطر، وسيتم تنظيمها في مدينة يوجين بولاية أوريغون الأمريكية عام 2021، في حين لم يتم حتى الآن حسم مسألة الدولة التي ستستضيف فعاليات بطولة العالم عام 2023.

تجدر الإشارة إلى أن الدوحة سوف تتسلم علم نسخة 2019 من لندن في احتفال سيقام بعد ختام منافسات بطولة العالم لألعاب القوى الحالية في الـ13 من الشهر الحالي.

وتُعد بطولة العالم لألعاب القوى واحدة من عدة فعاليات رياضية كبرى تستضيفها قطر في السنوات القليلة المقبلة، إلى جانب نهائيات كأس العالم عام 2022 ومونديال السباحة في 2023، وغيرها من المسابقات في مختلف الألعاب.