• العبارة بالضبط

الرياض وبغداد تؤكدان العمل على تعزيز استقرار سوق النفط

اتقفت الحكومة السعودية ونظيرتها العراقية على العمل لضمان استقرار سوق النفط، وتعزيز المكاسب التي حققتها أسعار الخام خلال الفترة القليلة الماضية.

وقالت وزارة الطاقة السعودية إن الوزير خالد الفالح ونظيره العراقي جبار اللعيبي، اتفقا، الخميس، على العمل معاً لضمان استقرار أسواق النفط الخام، وتعزيز المكاسب التي حققتها أسعار النفط الخام في الفترة الأخيرة.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، صعد متوسط أسعار النفط الخام حول العالم، بنسبة 35 بالمئة، مقارنة بالفترة نفسها من 2016، ووصل سعر البرميل الواحد إلى حدود 50 دولاراً، لكنه يبقى أقل من مستويات أسعاره الأعلى المسجلة في 2014 والبالغة 120 دولاراً للبرميل.

اقرأ أيضاً :

"أوبك" تتوقع ارتفاع نمو الاقتصاد العالمي وطلب النفط

وبدأ وزير النفط العراقي جبار اللعيبي، الأربعاء، زيارة رسمية إلى السعودية، لبحث الجهود المشتركة في مجالات الطاقة والمشاريع المستقبلية بين البلدين.

وفي وقت سابق الخميس، قال الفالح، إن العلاقات الاقتصادية والتنموية السعودية العراقية ستشهد نشاطاً أكبر وتعاوناً في مجال التبادل التجاري، وكذلك في مجال فتح الاستثمارات المشتركة للشركات ولرجال الأعمال بين البلدين.

والعراق عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وثاني أكبر منتج للنفط في المنظمة بعد السعودية.

ومطلع العام الجاري، بدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون، رسمياً، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً، لمدة 6 شهور، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.

واتفقت منظمة أوبك ودول أخرى غير أعضاء، أواخر مايو الماضي، على تمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر إضافية ابتداء من أول يوليو 2017، حتى نهاية مارس 2018.

وتأتي زيارة اللعيبي بعد يومين فقط من اجتماع عقد في أبوظبي، بين منتجين في "أوبك" ومستقلين، لبحث جهود خفض إنتاج النفط.

وتوقعت (أوبك)، الخميس، ارتفاع نمو الاقتصاد العالمي، وارتفاع الطلب على النفط في 2017 و2018.