• العبارة بالضبط

وصلت تل أبيب كـ"لاجئة".. ما قصة جاسوسة "إسرائيل" في إيران؟

وصلت الصحفية الإيرانية ندى أمين، التي تتهمها حكومة بلادها بالتجسس لصالح "إسرائيل"، الخميس، إلى مطار بن غوريون الدولي، بعد موافقة وزير داخلية الاحتلال على دخولها.

وعقب فرارها من طهران قبل ثلاث سنوات، لجأت الصحفية الإيرانية إلى تركيا، واتهمت السلطات الإيرانية بملاحقتها.

وخلال الأسابيع الماضية، أكدت أمين أنها تلقت تهديدات من المخابرات الإيرانية، بحسب ما ذكر موقع "عرب 48"، الخميس.

والأسبوع الماضي، صادق وزير داخلية الاحتلال، أرييه درعي، على طلب نقابة الصحفيين بالسماح للصحفية الإيرانية بالدخول إلى الأراضي المحتلة، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وكانت أمين، التي تكتب في الموقع الإلكتروني الإسرائيلي تايمز أوف إسرائيل (Times of Israel)، قد انتقدت قرار تركيا بترحيلها، وأعربت عن خوفها مما يمكن أن تتعرض له إن تم إبعادها.

وكتبت أمين في تغريدة على موقع "تويتر": "السلطات التركية تريد ترحيل صحفية إيرانية. أنا مهددة بالقتل والاغتصاب والتعذيب".

اقرأ أيضاً :

وزير التعليم السعودي ينهي خدمة "بعلبكي"

وكانت الصحفية والمدونة الإيرانية طالبت بعثة الأمم المتحدة في تركيا بحمايتها، واستجابت المنظمة الدولية بنشر عريضة تحذر من أن أمين ستكون معرضة لخطر بالغ إذا رُحِّلت إلى إيران.

ووصلت أمين إلى "إسرائيل" قادمة من تركيا، التي خضعت فيها للتحقيق بشبهة "التجسس لصالح إسرائيل"، وكانت تركيا تعتزم ترحيلها إلى إيران بناء على طلب من الأخيرة.

وكانت أمين (32 عاماً) تدون بانتظام للنسخة الفارسية من الصحيفة الإسرائيلية، بجانب العمل الصحفي الحر، وغادرت إيران عام 2014.

وقال رئيس تحرير الصحيفة، ديفيد هورويتز: إن "السلطات الإسرائيلية وافقت على طلب لجوء أمين حال عرض قضيتها عليهم".

وخاضت أمين معركة قضائية للحيلولة دون ترحيلها إلى إيران، وبحثت عن دول أخرى قد توافق على استقبالها كلاجئة.