تقرير أمريكي: 2016 أحرّ عام منذ 137 سنة

أكد أول تقرير أمريكي شامل عن المناخ، يصدر في عهد الرئيس دونالد ترامب، أن 2016 أحرّ عام في كوكب الأرض، ووصلت درجات الحرارة خلاله إلى أعلى مستوى لها منذ 137 عاماً.

ويشير التقرير الذي صدر عن "الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي" الأمريكية، بعد أسبوع من إبلاغ واشنطن الأمم المتحدة بشكل رسمي انسحابها من اتفاقية باريس للمناخ الموقعة في 2015، إلى "نتائج مذهلة" ضد مواقف ترامب حول تغيّر المناخ.

وبحسب التقرير الذي أوردت تفاصيله وكالة الأناضول، الجمعة، فإن العام الماضي شهد أيضاً "أعلى درجات الحرارة على مستوى سطح البحر"، وكذلك أكثر نسبة انخفاض في مستوى الجليد بالمحيط المتجمد الشمالي والقطب الجنوبي.

وأضاف التقرير أن نسبة انبعاث الغازات الدفيئة، بينها ثاني أوكسيد الكربون، والميثان، والآزوت، والأوكسيد، وصلت إلى أعلى مستوياتها.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن انسحاب بلاده من اتفاقية باريس الموقعة في عام 2015 لينفذ بذلك وعداً رئيسياً قطعه في حملته الانتخابية.

ووصف ترامب الاتفاقية بأنها تضع أعباء مالية واقتصادية "ضخمة" على الولايات المتحدة. وأوضح أن الانسحاب الأمريكي "يمثل إعادة تأكيد للسيادة الأمريكية".

وقال ترامب إن بلاده ستبدأ مفاوضات إما للعودة للاتفاقية أو للدخول في اتفاق جديد "بشروط عادلة للولايات المتحدة وشركاتها وعمالها وشعبها ودافعي الضرائب".

وكانت الولايات المتحدة واحدة من 195 دولة وافقت على الاتفاقية في باريس، في ديسمبر 2015، وهي اتفاقية كان للرئيس السابق باراك أوباما دور رئيسي في إبرامها.