• العبارة بالضبط

10 مقاتلات للتحالف العربي تتحطم باليمن.. تعرَّف على دولها

أعلنت دولة الإمارات، مساء الجمعة، مقتل 4 من جنودها؛ بعد تحطم طائرتهم في حادثٍ، هو الرابع لمقاتلات إماراتية منذ انطلاق عملية "عاصفة الحزم" قبل أكثر من عامين.

والإمارات، هي ثاني كبرى الدول العربية المشارِكة، بعد السعودية، في التحالف الداعم للحكومة اليمنية الشرعية ممثلةً في الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ومنذ انطلاق "عاصفة الحزم" في السادس والعشرين من مارس 2015، أعلن التحالف تحطّم 10 مقاتلات حربية؛ 4 منها إماراتية، و3 سعودية، وطائرة واحدة لكل من الأردن والبحرين والمغرب، بحسب الإحصائية التي أعدتها وكالة "الأناضول" للأنباء.

وانطلقت العملية بعدما سيطرت مليشيا الحوثي، المدعومة من إيران وقوات الرئيس المخلوع علي صالح، على العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية الأخرى بقوة السلاج في 21 سبتمبر 2014.

ويمثل حادث الجمعة ثاني أكبر خسارة بشرية للتحالف في تحطم طائرة، بعد مقتل 12 عسكرياً سعودياً عندما تحطمت طائرة عمودية كانت تقلُّهم في 18 أبريل 2017، فوق مدينة مأرب (شرقي اليمن).

وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، نقلت عن بيان للقوات المسلحة الإمارتية، أن الضحايا هم: النقيب أحمد خليفة البلوشي، والملازم أول طيار، جاسم صالح الزعابي، والوكيل محمد سعيد الحساني، والوكيل سمير محمد مراد أبو بكر.

اقرأ أيضاً:

اليابان تتحصّن من خطر كوريا الشمالية بنشر نظام دفاعي

وبحسب بيان التحالف، فقد تحطمت الطائرة في منطقة تابعة للحكومة الشرعية.

وفي الثالث من أغسطس الجاري، قالت الإمارات إن قوات يمنية مدعومة بقوات إماراتية وأمريكية، نفذت عملية عسكرية "نوعية" في معاقل "القاعدة" بمحافظة شبوة.

ولم تشهد المنطقة معارك كبيرة، حيث سيطرت هذه القوات على مناطق عزان وعتق والعقلة وحبان والحوطة، الغنيّة بالنفط والغاز، والتي كانت خاضعة لسيطرة مسلحي "القاعدة".

وهذه هي ثالث طائرة تابعة للتحالف العربي تتحطم خلال العام الجاري، بعد تحطم طائرتين سعودية وأردنية.‎

وتتزعم السعودية، جارة اليمن، التحالف العسكري العربي ضد مسلحي الحوثيين وصالح، وتشارك بـ100 مقاتلة حربية، تليها الإمارات بـ30 طائرة.

وفي 12 مايو 2015، أعلن التحالف مقتل طيار مغربي إثر تحطم مقاتلة من طراز (إف-16) تابعة لسلاح الجو المغربي؛ بسبب خلل فني. كما أعلن في 22 أغسطس 2015 مقتل طيارَين سعوديَّين، إثر تحطم مروحية هليكوبتر كانا يستقلانها قرب الحدود مع اليمن.

في 30 ديسمبر 2015، أعلن التحالف سقوط طائرة (إف-16) في منطقة جازان (جنوبي السعودية)، إثر خلل فني، ونجاة طيار من القوة البحرينية المشاركة في التحالف.

وفي 14 مارس 2016، أعلنت الإمارات تحطم مقاتلة إماراتية من نوع "ميراج" في اليمن، ومقتل طيارين اثنين، دون الإشارة إلى موقع الحادث، لكن مصادر يمنية قالت إنه في منطقة البريقة بمدينة عدن (جنوب).

في 12 يونيو 2016، أعلنت الإمارات أيضاً سقوط إحدى مروحياتها في المياه الدولية. لكن وسائل إعلام تابعة للحوثيين قالت حينها إن الحادث وقع قبالة سواحل مدينة المخا (جنوب غربي اليمن).

وفي 13 يونيو 2016، أعلنت القوات المسلحة الإماراتية سقوط مروحية عسكرية إماراتية، ومقتل طاقمها المكون من طيار ومساعده، في عدن (جنوبي اليمن).

وفي 25 يوليو 2016، أعلن التحالف مقتل طيارَين سعوديَّين، إثر سقوط طائرتهما (الأباتشي) في مأرب؛ بسبب سوء الأحوال الجوية.

وفي 24 فبراير 2017، أعلن التحالف سقوط طائرة أردنية (إف-16) في نجران (جنوبي السعودية)، ونجاة قائدها.

وفي 18 أبريل 2017، أعلن التحالف مقتل 12 عسكرياً سعودياً في تحطم طائرة عمودية بمأرب (شرقي اليمن).

وكان آخر هذه الطائرات، في 11 أغسطس 2017، حينما أعلنت القوات المسلحة الإماراتية مقتل 4 جنود إماراتيين؛ جراء ارتطام طائرتهم، بعد هبوط اضطراري في اليمن.