الإطاحة بأكبر شبكة تمويل لـ"داعش" خططت لهجمات بأمريكا

أطاح مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI" بأكبر شبكة مالية دولية يديرها عضو بارز في تنظيم "داعش، نقلت أموالاً إلى أحد عملاء التنظيم في الولايات المتحدة، وذلك من خلال معاملات مزوّرة عبر موقع (e-Bay) الشهير للتسوق الإلكتروني.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن المشتبه به مواطن، ويُدعى محمد الشناوي، بايع تنظيم "داعش"، وتظاهر بأنه يبيع طابعات حاسوب على موقع (e-Bay)؛ للتستّر على أموال يتلقّاها عبر (PayPal)، وهو موقع إلكتروني تجاري يسمح للمستخدم بتحويل أموال عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني لعناوين مختلفة، وذلك من أجل تمويل هجمات "إرهابية محتملة".

وبحسب الصحيفة، فإن الشناوي، وهو في أوائل الثلاثينيات من العمر، جرى اعتقاله قبل أكثر من عام بولاية ميريلاند، بعد عملية مراقبة طويلة من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي "FBI"، أسفرت عن العثور على أول الخيوط التي قادت إلى الشبكة المشبوهة.

اقرأ أيضاً :

بالظلام الدامس.. هكذا يحارب الأسد مناطق المعارضة

وتقول مذكرة "FBI" المودعة لدى إحدى المحاكم الاتحادية بمدينة بالتيمور، إن الشناوي كان عنصراً في شبكة دولية تمتدّ من بريطانيا إلى بنغلاديش، استخدمت حيلاً مشابهة لتمويل تنظيم "داعش"، وكان يديرها قيادي بارز بالتنظيم في سوريا، لقي حتفه، ويدعى سيف السوجان.

وقالت الحكومة الأمريكية إن الشناوي أبلغ المحققين بأنه تلقّى أوامر باستخدام تلك الأموال للقيام بعمليات في الولايات المتحدة؛ مثل شنّ هجوم إرهابي محتمل، غير أنه أقرّ بأنه غير مذنب في التهمة الموجّهة له بدعم جماعة إرهابية، وهو الآن قيد الاحتجاز بانتظار محاكمته.

من جهتها شدّدت متحدثة باسم موقع (e-Bay) في بيان لها، على أن "شركتها لا تتسامح مطلقاً مع الأنشطة الإجرامية التي تحدث في موقعنا الإلكتروني"، مشيرة إلى أنهم يتعاونون مع سطات إنفاذ القانون في هذه القضية.

كما أكدت متحدثة باسم (PayPal) بدورها أنهم كرّسوا وقتاً وموارد كبيرة من أجل منع أي نشاط إرهابي على منصتهم الإلكترونية، مؤكدة أن "المؤسسة تبلغ عن الأنشطة المشبوهة مسبقاً، وترد سريعاً على الطلبات المشروعة لدعم جهود أجهزة إنفاذ القانون في تحقيقاتها".

وجاء في مذكرة الاتهام المقدمة من مكتب التحقيقات الفيدرالي، أن العديد من العملاء الآخرين بالشبكة المزعومة اعتُقلوا في بريطانيا وبنغلاديش، ما يجعلها إحدى أهم الشبكات المالية المشتبه بها لتنظيم "داعش" التي يتم الكشف عنها حتى الآن.