• العبارة بالضبط

سهيل سات: لا يمكن لأحد التشويش على خدماتنا

أكدت الشركة القطرية للأقمار الاصطناعية (سهيل سات) عدم قدرة أي جهة كانت للتشويش على خدماتها.

وقال محمد وليد السيد، مدير إدارة المبيعات في الشركة، إن "سهيل سات" تحرص دائماً على توفير خدمات عالية الجودة من دون تشويش أو خلل في البث ومن دون انقطاع، حيث قامت بتصميم أقمار اصطناعية قادرة على الحد من التشويش.

وشدد السيد في حديث لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، الأحد، على أن "سهيل سات"، منذ انطلاقها حتى الآن، لم تتأثر بالتشويش.

وأضاف أن الشركة متخصصة في توفير خدمات بمجال الأقمار الاصطناعية، والبث التلفزيوني، وخدمات VSAT، ولكنها سوف توفر خدمات إضافية بالشراكة مع مشغلين عالميين؛ من أجل توفير خدمات الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية، وخدمات (Maritime).

وأكد السيد الجدوى الاقتصادية لتكنولوجيا الفضاء، وأهمية امتلاك الدولة أقماراً اصطناعية خاصة بها في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن "سهيل1" أحدثَ نقلةً نوعيةً في اقتصاد الاتصالات بدولة قطر، من حيث خلق سوق جديدة في مجال الاتصالات والبث التلفزيوني الفضائي، لافتاً إلى أن امتلاك قمر اصطناعي وطني حقق استقلالية للدولة في مجال البث التلفزيوني والاتصالات، فضلاً عن توفيره الخدمات الفضائية، من الاتصالات والبث التلفزيوني، للمؤسسات القطرية والقنوات الفضائية المحلية والعالمية.

وأوضح السيد أن "سهيل سات" لديها أكثر من شريك استراتيجي في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، بالإضافة إلى عدد من الشركات الأوروبية، كاشفاً عن وجود عدد من الخطط المستقبلية لزيادة الخدمات الفضائية؛ من أجل توفير بيئة متكاملة للاتصالات في دولة قطر.

ومن خلال إمكانات "سهيل1" على البث بالترددات من النوع "Ka" و"Ku" على الموقع المداري 25.5 و26 درجة شرقاً، يستطيع القمر أن يقدم للمنطقة أفضل خدمات الأقمار الاصطناعية المتقدمة والمعقدة.

جدير بالذكر أن الشركة القطرية للأقمار الاصطناعية (سهيل سات) تأسست في قطر عام 2010؛ لتحقيق هدفها الأساسي، وهو إدارة وتطوير الحضور القطري في مجال الفضاء، ولتوفير خدمات بث مستقل عالي الجودة ومتقدم لعملائها في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا وغيرها من الدول.