وزير خارجية البحرين يجري زيارة مفاجئة لبغداد ويبحث التعاون

بحث وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، الأحد، مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، تطورات الأوضاع في المنطقة وسبل تعزيز التعاون بين البلدين، وذلك في إطار زيارة رسمية يقوم بها الوزير البحريني إلى العراق.

ووفقاً لوكالة الأنباء البحرينية الرسمية فقد أشاد آل خليفة بمسار علاقات البلدين، واستعرض سبل تعزيزها بما يعود بالخير على الشعبين الشقيقين.

من جانبه، أكد وزير خارجية العراق علاقة بلاده "الأخوية" بالبحرين، مثمناً مواقف البحرين الداعمة لبغداد "في محاربتها للإرهاب والتطرف والعنف، وتجفيف منابع تمويله".

اقرأ أيضاً :

غارة أمريكية تقتل 4 من قيادات "داعش" شرقي أفغانستان

واتفق الجانبان على استمرار تنسيق المواقف في جميع المحافل، وسبل تعزيز العلاقات من خلال اللجنة المشتركة بين البلدين الشقيقين، بالإضافة إلى التباحث حول أهم التطورات في المنطقة.

وفي وقت سابق الأحد، وصل وزير الخارجية البحريني، إلى بغداد في زيارة رسمية مفاجئة لبحث تطورات المنطقة، وتحسين العلاقات بين البلدين.

والتقى الوزير البحريني الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، والذي أكد، في بيان، ضرورة العمل على تعزيز العلاقات بين البلدين في شتى المجالات.

وخلال الزيارة التقى آل خليفة أيضاً برئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، وهنأه بمناسبة تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة.

وشهدت العلاقات البحرينية العراقية أزمات سياسية خلال الفترة السابقة؛ بسبب التوتر الطائفي في المنطقة واعتقال المنامة لبحرينيين تدربوا على يد مليشيات عراقية؛ ما تسبب بإطلاق مسؤولين عراقيين تهماً ضد المنامة التي أعلنت انزعاجها من التدخل بشؤونها الداخلية.

كما أعلنت البحرين في مارس الماضي اعتقال خلية إرهابية تضم 14 عضواً، كانت تعمل تحت إشراف مباشر من بحرينيين اثنين يعيشان في إيران، وقالت إن ستة من المقبوض عليهم تلقوا تدريباً عسكرياً في معسكرات تحت إشراف الحرس الثوري الإيراني، في حين تدرب خمسة على يد كتائب "حزب الله" العراقي.