بعد السعودية.. الصدر يصل الإمارات ويلتقي بن زايد

وصل زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، مساء الأحد، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في زيارة رسمية لم يعلن عنها مسبقاً، وأجرى مباحثات مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، إن آل نهيان استعرض مع الصدر "العلاقات الأخوية بين البلدين، وعدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك".

وأضافت الوكالة أن آل نهيان "أكّد أهمية استقرار وازدهار العراق، والتطلّع لأن يلعب دوره الطبيعي على الساحة العربية بما يعزز أمن واستقرار العالم العربي".

مضيفاً: "التجربة علمتنا أن ندعو دائماً إلى ما يجمعنا عرباً ومسلمين، وأن ننبذ دعاة الفرقة والانقسام".

وشدد آل نهيان، بحسب الوكالة، على أن "دولة الإمارات تاريخياً مدّت يدها إلى الشعب العراقي الشقيق"، مثمّناً "مساهمة الجالية العراقية الشقيقة في النهضة المباركة التي ارتبط بها اسم الإمارات".

وأعلن مكتب التيار الصدري، في بيان نشره على موقعه الرسمي، في وقت سابق الأحد، أن زعيمه سيتوجه إلى الإمارات، مشيراً إلى أن أبوظبي "سترسل طائرة خاصة لنقل الصدر ذهاباً وإياباً".

اقرأ أيضاً :

السعودية: انخفاض عجز الميزانية بالنصف الأول 51%

وكان زعيم التيار الصدري قد أجرى زيارة رسمية مفاجئة للسعودية أيضاً، في 30 يوليو الماضي، وكان في استقباله وزير المملكة لشؤون الخليج العربي، سفير الرياض ببغداد سابقاً، ثامر السبهان.

والتقى الصدر خلال الزيارة المسؤولين الحكوميين السعوديين، وبحث معهم سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

وخلال الفترة الماضية، تبادل عدد من الوزراء والمسؤولين العراقيين والسعوديين الزيارات، وناقش الطرفان العلاقات الثنائية وزيادة التعاون في عدد من المجالات؛ أهمها الأمنية والاستخبارية والتجارية والاقتصادية، فضلاً عن فتح الحدود البرية بينهما.

كما نُوقشت إمكانية وساطة بغداد لردم الفجوة بين الرياض وطهران، وإعادة العلاقات إلى سابق عهدها، بحسب تصريحات وزير الداخلية العراقية، قاسم الأعرجي، الأحد، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، في طهران، وهو ما أكده الصدر في وقت سابق.