وفاة الفنانة فدوى سليمان صوت الثورة السورية

توفيت في فرنسا، الخميس، الفنانة والناشطة في الثورة السورية فدوى سليمان، بعد صراع مع مرض السرطان.

ونعى ناشطون وفنانون الفنانة التي اشتهرت خلال الثورة السورية في مرحلتها السلمية، حيث تصدرت العديد من المظاهرات في عدد من المدن السورية، أشهرها تلك التي كانت في مدينة حمص برفقة الناشط عبد الباسط الساروت.

فدوى سليمان تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، وشاركت في العديد من الأعمال التمثيلية والصوتية.

صدر لها نص مسرحي بعنوان "العبور"، ترجم إلى الفرنسية وطبع في دار"لانسمان" عام 2012.

وكتبت ديوان شعر بعنوان "كلما بلغ القمر"، ونُشِر من قبل دار الغاوون بالعربية عام 2013 وترجِم إلى الفرنسية من قبل الشاعر والمسرحي اللبناني "نبيل الأظن"، ونشرته دار سوبراي الفرنسية عام 2014.

اقرأ أيضاً :

قطر تكشف عن سادس ملاعب مونديال 2022 الأحد المقبل

شاركت فدوى في العديد من المهرجانات الدولية والعالمية المسرحية؛ كمهرجان أفنيون، ومهرجان ليموج في فرنسا بمسرحية العبور، ومهرجان ربيع الشعراء عام 2013 في باريس.

وفي السينما، شاركت فدوى في فيلم "نسيم الروح"، ولها في التلفزيون مجموعة من الأعمال منها: الشقيقات، يوميات أبوعنتر، آخر أوراق العيد، هوى بحري، طيبون جداً، الطويبي، الحصاد، صرخة في ليل طويل، أنشودة المطر، نساء صغيرات، الليل، رمح النار، أمل.

وعرفت الفنانة السورية، وهي من مواليد عام 1970، بمواقفها المعارضة لنظام الأسد منذ اندلاع الثورة، وظهرت في مقاطع مصورة وهي تقود مظاهرات.

وكانت أشهر تصريحات سليمان عقب اندلاع الثورة، قولها رداً على سؤال حول مشاركتها في المظاهرات وهي من الطائفة العلوية، أنها لا تنتمي لأية طائفة، و"الشعب السوري ليس طائفياً، بل النظام هو الطائفي، والديكتاتورية لا دين ولا طائفة لها".