• العبارة بالضبط

"سهيل" يبشر سكان الخليج بانقشاع الحر واستقبال المطر

يترقب سكان الخليج العربي منذ العصور القديمة ظهور "نجم سهيل" في السماء، مستبشرين بظهوره بنهاية فصل الصيف، وانكسار حدة أشعة الشمس وبرودة الجو.

ويترافق ظهور "نجم سهيل" مع انطلاق عدد من مواسم البذر الزراعية والصيد، حيث يعدّ العرب 53 يوماً بعد ظهوره لدخول فصل الشتاء، ممّا جعلهم يطلقون عليه "البشير اليماني" استبشاراً بموسم الأمطار.

ولنجم سهيل حضور قوي في التراث العربي في العموم، وتراث دول الخليج العربي خاصة، وهو ما يدل على اهتمام العرب بالنجوم، ومعرفتهم الوثيقة بارتباط ظهور النجوم بالتغيرات المناخية ودخول المواسم، واسترشادهم بها في رحلاتهم، فضلاً عن تفصيلهم لمعاني هذه النجوم، فنجم سهيل له الحظوة العليا في هذا التراث، وتليه الثريا ونجم الشمال.

اقرأ أيضاً :

تعرّف على أنسب الطرق للحفاظ على "ميزانيتك السياحية"

- بشرة خير

الباحث في الطقس والمناخ عبد العزيز الحصيني، وعضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة السعودية، توقع أن يكون الخميس القادم، 24 من أغسطس، بداية ظهور "سهيل" أو "سهيل اليماني"؛ لأنه جنوبي، والذي يستبشر بطلوعه العرب، باديتها وحاضرتها، ويُعتبر من ألمع النجوم في السماء.

وأضاف: "يوافق دخول سهيل هذا العام انكسار حدة الحر، خاصة في المساء على معظم أنحاء السعودية، بمعدل من ثلاث إلى أربع درجات عما هي عليه الآن، ويوافق دخول سهيل عموماً تغيرات جوية بطيئة".

وأشار إلى أنه "يوافق دخول سهيل تغيُّر مصدر الرياح؛ فيكون مصدرها في الغالب معتدلاً في طبقات الجو، ومن الممكن أن نقول ستتناقص الحرارة أسبوعياً بمعدل درجة ونصف درجة مئوية بإذن الله".

وبيَّن الحصيني أنه يظهر كذلك فيه النجوم (الطرفة – الجبهة – الزبرة – الصرفة)، وأول طالع منه يعتبر آخر الصيف، والطوالع الثلاثة الباقية من فصل الخريف، مضيفاً: "إذا طلع سهيل طاب الليل، وامتنع القيل، ويتلمس التمر في الليل، ولا تأمن السيل، كناية عن أن فرصة الأمطار فيه تزداد بمشيئة الله".

من جهته أكد الباحث الفلكي الدكتور خالد الزعاق، لصحيفة "سبق" السعودية، أن الأحد 20 أغسطس، هو أول موسم سهيل، الذي يعد دلالة على موسم مهم، بالنسبة لسكان المناطق الصحراوية القاحلة ومع بزوغه تنتهي هذه المعاناة.

وأوضح الزعاق: "عدد أيام الموسم 52 يوماً مقسمة على أربعة نجوم؛ الأول منه صيف، والثلاثة الآخرون خريف، وبدخوله ينكمش منخفض الهند الموسمي ويقل تأثيره على بلدان الخليج وخاصة السعودية، وتتراجع الرياح الشمالية المثيرة للغبار والأتربة والسموم وتنهض الرياح الجنوبية، والتي تمر على مسطحات الخليج المائية وتحمل معها الرطوبة فتكسر حدة الحر على المناطق الوسطى".

أما السواحل- بحسب الزعاق- "فتشتد حمأتها خلال الأيام المقبلة، فترتفع درجات الحرارة المحسوسة جسمياً، ويأتي الشعور بالسأم والملل، وخاصة إذا توقفت حركة الرياح".

- سفينة الصحراء

وعادة ما يرى سكان الخليج النجم في منتصف أغسطس من كل عام، وكلما اتجهنا شمالاً تأخر ظهوره، فيظهر قبيل شروق الشمس وسط السعودية.

ويعد نجم سهيل أحد نجوم كوكبة السفينة، ومنها سماه بدو العرب "سفينة الصحراء"، ويقع في منطقة نجوم تسمى "القاعدة"، وهو ألمع نجم قريباً من الأفق الجنوبي.

ويعتبر "سهيل" ثاني أكبر نجم مضيء يمكن أن يرى بالعين المجردة وجد حتى الآن، حيث إن النجم الأول هو "الشعرى اليمانية" أشد نجوم السماء سطوعاً لنا على الأرض.

كما يعد من أكثر النجوم التي يحرص العرب وغيرهم على رصده، وعلى وجه الخصوص في الجزيرة العربية، وله اهتمام خاص منذ القدم، ففي مصر قديماً كان يستدل عليه للإبحار إلى منارة فروس التي كانت موجودة في العصور القديمة في مدينة الإسكندرية.

وكان بعض من يعيشون في الصحراء يسمون نجم سهيل بسفينة الصحراء، وكانت العرب تتغنى بنجم سهيل وتذكره في أشعارها.

أما عن الحاضر فقد اتخذته وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأمريكية، وسيلة من وسائل تحديد الملاحة الفضائية، فمن خلال تحديد موقع نجم سهيل يتم تحديد ثم توجيه بعض السفن والمركبات الفضائية إلى مساراتها البعيدة في الكون.