وزير مغربي: علاقاتنا مع الجزائر دخلت نفقاً مسدوداً

كشف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في المغرب، ناصر بوريطة، بأن علاقات بلاده مع الجزائر دخلت نفقاً مسدوداً على جميع المستويات.

وأشار بوريطة، في حديث أجرته معه مجلة "جون أفريك" الفرنسية، نشر الاثنين، إلى أن العلاقات مع الجزائر لم تعرف أي تطوّر أو زيارة ثنائية بين البلدين، منذ أكثر من سبع سنوات.

اقرأ أيضاً :

بالصور: رقية.. أول بائعة كتب في العراق همها نشر الثقافة والتسامح

وأضاف في حواره أن التنسيق بين الدول المغاربية دخل في طريق مسدود على جميع المستويات، فاجتماعات (اتحاد المغرب العربي) لا تنعقد، والمغرب العربي يبقى المنطقة "الأقل اندماجاً في القارة".

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من برقيّة تهنئة بعث بها الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، إلى الملك محمد السادس؛ بمناسبة احتفال المغرب بالذكرى المزدوجة لعيد "ثورة الملك والشعب" و"عيد الشباب".

وتعود جذور الخلاف بين المغرب والجزائر إلى خمسينيات القرن الماضي؛ بسبب ترسيم الحدود بينهما، وشهدت العلاقات بين البلدين مداً وجزراً في العقود اللاحقة.

لكنها شهدت بعد ذلك توتّراً استمرّ حتى الآن؛ بسبب اتهام الرباط للجزائر باحتضان ودعم جبهة البوليساريو، التي تطالب بانفصال الصحراء الغربية عن المغرب.