لن يمدد عقده مع برشلونة.. ميسي قد ينضم لمانشستر سيتي مجاناً

يبدو أن المصائب لا تأتي فرادى على نادي برشلونة الإسباني، الذي فشل في تعزيز صفوف فريقه بلاعبين كبار من العيار الثقيل؛ إثر رحيل النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي، مقابل 222 مليون يورو، في أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم.

الجديد لدى جماهير برشلونة، كشفته صحيفة "الصن" البريطانية، الاثنين؛ إذ أكدت أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يستعد للرحيل عن صفوف "البلوغرانا"، والانضمام إلى مانشستر سيتي الإنجليزي، مجاناً، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن "البرغوث" الأرجنتيني لن يوقع على عقد الجديد مع برشلونة، بعد فشل إدارة النادي في إبرام صفقات قوية "مرضية"، في ميركاتو 2017، علاوة على رحيل النجم البرازيلي نيمار إلى "حديقة الأمراء".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وأشارت الصحيفة البريطانية الشهيرة إلى أن إدارة برشلونة فشلت في التعاقد مع الدولي البرازيلي فيليب كوتينيو من ليفربول الإنجليزي، وقبله لم تستطع انتداب لاعب خط الوسط الإيطالي ماركو فيراتي، باستثناء التوقيع مع الجناح الفرنسي عثمان ديمبيلي من بوروسيا دورتموند الألماني، مقابل 105 ملايين يورو، ليصبح أغلى صفقة في تاريخ العملاق الكاتالوني.

ولفتت إلى أن الدولي الأرجنتيني قد لا يوقع على عقده الجديد مع برشلونة، بعد إعادة الاتصالات بينه وبين إدارة مانشستر سيتي، في ظل علاقته القوية بمدربه الإسباني، بيب غوارديولا، الذي أشرف على تدريبه في ملعب "كامب نو"، بين عامي 2008 و2012.

اقرأ أيضاً :

"البنفسجية" تواصل نجاحاتها وتحتفظ بحقوق بطولات اليويفا الكبرى

وفي حال رفض ميسي تمديد عقده مع برشلونة، فإن ثورة جماهيرية سوف تندلع في وجه إدارة الرئيس بارتوميو الذي يواجه معارضة وانتقادات واسعة من قبل الأنصار والمشجعين في ظل تراجع الفريق على مختلف المستويات، وتألق الغريم التقليدي ريال مدريد في الوقت ذاته.

وفي يوليو 2017، أعلنت إدارة برشلونة التوصل إلى اتفاق مع النجم الأرجنتيني من أجل تمديد عقده مع البلوغرانا، إلا أن نائب رئيس برشلونة جوردي ميستري اعترف لاحقاً بأن "البرغوث" لم يوقع على عقده الجديد بعد.

بدوره، أكد مدير الألعاب الرياضية في برشلونة، ألبرت سولير، بأنه واثق من توقيع ميسي على عقده الجديد، وسط تقارير صحفية تتحدث عن إمكانية التوقيع رسمياً على العقود بعد انتهاء فترة التوقف الدولي.