"بي إن سبورت" تطالب "الآسيوي" بمعاقبة اتحاد الكرة السعودي

طالبت مجموعة قنوات "بي إن" الإعلامية الشهيرة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بضرورة اتخاذ أقصى العقوبات ضد الاتحاد السعودي؛ إثر طرده موفد "البنفسجية"، على هامش مباراة "الأخضر" وضيفه الياباني، التي أقيمت على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة "الجوهرة المشعة"، وانتهت بفوز أصحاب الأرض والجمهور بهدف نظيف ما منحهم بطاقة التأهل للمونديال مباشرة.

وأعلن الحساب الرسمي لقناة "بي إن سبورت" الإخبارية، الثلاثاء، على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر": "مجموعة beIN الإعلامية تطالب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم باتخاذ أقصى العقوبات ضد الاتحاد السعودي؛ لطرده موفد beIN SPORTS".

وكانت السلطات الرياضية السعودية قد طردت موفد "بي إن سبورت"، العُماني حسن الهاشمي، من ملعب "الجوهرة المشعة"، وحرمانه من تغطية المباراة الكروية المصيرية التي عرفت تأهل "الأخضر" مباشرة إلى النهائيات العالمية، إلى جانب إيران واليابان وكوريا الجنوبية.

وقبل مباراة السعودية واليابان بيوم واحد، سُحب "لوغو" وميكروفون "بي إن سبورت"، ومُنع من الدخول إلى ملعب "الجوهرة المشعة" بأوامر من السلطات الأمنية، في تضييق واضح وممنهج ضد القناة الناقلة حصرياً للتصفيات الآسيوية "المونديالية".

ويأتي الإجراء السعودي ضد "بي إن سبورت"، على خلفية قطع العلاقات مع قطر في 5 يونيو الماضي؛ بزعم دعم الدوحة للإرهاب، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلاً، وشدّدت على أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني والتنازل عن سيادتها.

وإضافة إلى السعودية، تعرضت قنوات "بي إن سبورت" لحملة تضييق ممنهجة من قِبل السلطات الإماراتية، على هامش مباراتي "الأبيض" أمام المنتخبين السعودي والعراقي، في الجولتين الأخيرتين من التصفيات المونديالية، علاوة على لقاء العين والهلال في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

تجدر الإشارة إلى أن شبكة قنوات "بي إن سبورت" تمتلك حقوق بث البطولات الأوروبية والعالمية، وتعد من كبرى الشبكات الرياضية في العالم بأسره، ولديها عقود طويلة الأمد مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إضافة إلى الاتحادات القارية: الأوروبية والآسيوية والأفريقية.