مسلحون يغتالون مسؤولاً أمنياً في حضرموت شرقي اليمن

أعلن الأمن اليمني، فجر الأربعاء، اغتيال مسؤول أمني بمدينة دوعن بمحافظة حضرموت شرقي البلاد، عقب دعوات لاجتماع موسّع في المحافظة لتدارس حالة الانفلات الأمني المتصاعدة.

وذكرت قوات الأمن بحضرموت في بيان على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "مسلّحين يُعتقد أنهم من تنظيم القاعدة اغتالوا نائب مدير أمن مديرية دوعن بحضرموت، العقيد علي باداهية".

وأوضح البيان أن أحد المسلحين أطلق النار على العقيد باداهية فأرداه قتيلاً، قبل أن يلوذوا جميعاً بالفرار.

وكان مسؤول حكومي قد ذكر لوكالة الأناضول، في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، أن "مسلحين اغتالوا نائب مدير أمن مديرية دوعن، علي باداهية، في منطقة قيدون بمدينة دوعن". وقالت مصادر محلية إن المسلحين استولوا على سيارة باداهية ولاذوا بالفرار.

وتأتي العملية بعد ساعات من اغتيال مسلّحي القاعدة المواطن عبد الله بارشيد، (يحمل الجنسية الإماراتية، من أصل يمني) قرب منطقة لبنة بمديرية دوعن، وإصابة يمني كان برفقته، بحسب المسؤول الحكومي.

وفي 8 مايو الماضي، أعلن الجيش اليمني حالة الطوارئ ومنع التجوال في مديرية دوعن، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية ضخمة من قوات النخبة الحضرمية (تابعة للمنطقة العسكرية الثانية)، عقب تزايد تحركات مسلحي القاعدة، وشنّهم هجمات على مقارّ القوات العسكرية والأمنية.

ومنذ مطلع العام الجاري، تصاعدت تحركات مسلحي القاعدة بمديريتي الضليعة ودوعن المتجاورتين بمحافظة حضرموت، وشن عناصر التنظيم هجمات استهدفت قوات الجيش والأمن، خلّفت قتلى وجرحى من الجنود وقبليين موالين للحكومة.

اقرأ أيضاً :

استشهاد رابع جندي سعودي على الحدود مع اليمن في يومين

وتأتي هذه العمليات عقب دعوة حلف حضرموت، أكبر تجمّع قبلي في المحافظة، إلى اجتماع موسّع له، السبت القادم؛ لتدارس حالة الانفلات الأمني المتصاعدة في مدن منطقة وادي حضرموت.

وتعاني مدن في حضرموت، وخاصة الواقعة في منطقة وادي حضرموت، من انفلات أمني تصاعدت معه وتيرة عمليات الاغتيال والقتل التي تطول قوات الجيش والأمن والمواطنين، إضافة إلى عمليات السطو على المصارف.