• العبارة بالضبط

أردوغان: ملف الروهينغا سيكون على رأس أجندتي بالأمم المتحدة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إن ملف مسلمي الروهينغا سيكون على رأس أجندة بلاده في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الجاري، مؤكداً أن أنقرة ستواصل تشجيع حكومة ميانمار لحل الأزمة على أرضية إنسانية.

ومنذ الـ25 من أغسطس الماضي، يواصل جيش ميانمار (بورما) عمليات قتل وتهجير واسعة بحق أقلية الروهينغا المسلمة الموجودة في إقليم أراكان (راخين)، غربي البلاد، وسط تنديد دولي واسع.

وخلال اجتماعه بقيادات من حزب العدالة والتنمية، أكد أردوغان أن تركيا سوف تبدأ توزيع ألف طن كحزمة مساعدات إنسانية أولى لمسلمي الروهينغا، تعقبها حزمة ثانية تشمل 10 آلاف طن.

وفي 28 أغسطس الماضي، أعلن المجلس الأوروبي للروهينغا مقتل ما بين ألفين و3 آلاف مسلم على يد الجيش خلال 3 أيام فقط. في حين أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، فرار 123 ألفاً من المذابح إلى بنغلادش المجاورة.

اقرأ أيضاً:

هل يمكن سحب جائزة نوبل من رئيسة وزراء بورما؟

في غضون ذلك، من المقرر أن تتوجه أمينة أردوغان (عقيلة الرئيس التركي)، إلى بنغلادش، مساء الأربعاء؛ لزيارة مراكز إيواء لاجئي الروهينغا، بهدف لفت الأنظار إلى المأساة الإنسانية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر في الرئاسة التركية، أن عقيلة الرئيس ستكون على رأس وفد تركي يضم نجلها (بلال أردوغان)، ووزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بتول صيان قايا، ومساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم لشؤون حقوق الإنسان روضة قاوقجي قان، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

وقالت المصادر إن زيارة الوفد التركي لمراكز إيواء لاجئي الروهينغا في بنغلادش، بمثابة إتمام التحضيرات للجسر الإنساني الذي تستعد تركيا لإنشائه.

يشار إلى أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، سينضم أيضاً إلى الوفد التركي في بنغلادش.

وكان الرئيس التركي انتقد، الاثنين، صمت العالم على ما يجري بحق الروهينغا من انتهاكات، قالت الأمم المتحدة إنها قد ترقى لجرائم الحرب، كما أبلغ، في اتصال هاتفي الثلاثاء، رئيسة وزراء بورما أونغ سان سو تشي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، إدانة بلاده ممارسات الجيش الميانماري بحق الأقلية المسلمة.