أحدها "عربي".. 8 منتخبات من أصل 32 حجزت تذاكرها إلى روسيا

عاشت الجماهير العربية، مساء الثلاثاء 5 سبتمبر 2017، ليلة "استثنائية" بامتياز؛ إثر تأهل "الأخضر" السعودي رسمياً إلى نهائيات كأس العالم، المقررة إقامتها في روسيا، صيف العام المقبل، فضلاً عن تزايد الحظوظ المونديالية لمنتخبات "عرب أفريقيا"، وعلى رأسها منتخبا مصر وتونس.

وضمِن المنتخب السعودي وجوده في النهائيات العالمية؛ بعد فوزه الثمين على ضيفه الياباني بقذيفة لا تُصد ولا تُرد من لاعبه فهد المولد، في المباراة التي أقيمت على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة "الجوهرة المشعة"، في ختام التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2018.

KSA

ومع نهاية فترة التوقف الدولي التي عرفت خوض المنتخبات في مختلف القارات تصفيات كأس العالم 2018، بدأت تتكشف هوية أبرز الواصلين إلى المونديال الروسي؛ إذ وصل العدد حتى الآن إلى 8 منتخبات من أصل 32.

"الخليج أونلاين" يرصد في التقرير التالي أبرز المنتخبات التي ضمِنت مشاركتها في "أكبر وأعرق محفل كروي عالمي على الإطلاق".

- روسيا

من دون أدنى شك، ضمِن المنتخب الروسي مشاركته في مونديال 2018؛ لكونه مستضيف البطولة العالمية، وفقاً لما هو معمول به من قوانين ولوائح خاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم.

RUSSIA

وفي "بروفة" أولية استعداداً لتنظيم النهائيات العالمية، استضافت روسيا كأس العالم للقارات، صيف هذا العام، في 4 مدن روسية، وبمشاركة 8 منتخبات، حيث عرفت البطولة العالمية تتويج "الماكينات" الألمانية باللقب.

- البرازيل

وخطف المنتخب البرازيلي أولى بطاقات التأهل المباشرة إلى مونديال 2018 عن قارة أمريكا الجنوبية، حيث أبان رفاق النجم نيمار دا سيلفا إمكانات فنية وبدنية كبيرة سمحت لهم بالتربع على عرش التصفيات اللاتينية وبفارق كبير من النقاط عن أقرب المنافسين.

BRAZIL

ومنذ وصول المدرب "تيتي"، نسي العالم بأسره الأداء الكارثي لـ"راقصي السامبا" في مونديال 2014؛ حين سقطوا أمام "ناسيونال مانشافت" بسباعية مذلة في الدور نصف النهائي، حيث انقلب الوضع 180 درجة وبات المنتخب البرازيلي رقماً صعباً لا يُمكن تجاوزه على الإطلاق.

اقرأ أيضاً:

مونديال روسيا.. حظوظ قوية لمنتخبات عربية

وإلى جانب نيمار، يضم "السيليساو" كوكبة من أبرز اللاعبين، على غرار فيليبي كوتينيو وغابرييل خيسوس وويليان دا سيلفا ومارسيلو، إضافة إلى المخضرَمين ثياغو سيلفا وداني ألفيس.

- إيران

المنتخب الإيراني كان ثالث الواصلين إلى النهائيات العالمية بعد تصدره المجموعة الأولى في التصفيات الآسيوية "المونديالية"، التي أُسدل الستار عليها رسمياً بفارق نقطي واضح عن أقرب مُطارديه.

IRAN

وأنهى المنتخب الإيراني، الذي يقوده المدرب البرتغالي المخضرم، كارلوس كيروش، التصفيات المونديالية بـ22 نقطة؛ ليكون أول المتأهلين عن القارة الآسيوية.

- اليابان

وفي القارة الآسيوية ذاتها، ضمِن المنتخب الياباني وجوده في كأس العالم، صيف العام المقبل، للمرة السادسة على التوالي؛ بإنهائه التصفيات المونديالية في صدارة المجموعة الثانية، التي شهدت صراعاً شرساً على البطاقة الثانية المباشرة.

JAPAN

وباتت المشارَكة اليابانية في النهائيات العالمية مؤكدة بالنسخ الأخيرة، في ظل التطور الهائل للكرة اليابانية واحتراف نجومها مع أندية القارة العجوز؛ ما انعكس إيجاباً على المنتخب الأول.

- المكسيك

ولحقت المكسيك، بقيادة نجمها الهداف خافيير هيرنانديز الشهير بـ"تشيتشاريتو"، بالمنتخبات المتأهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، بتصدرها التصفيات القارية عن أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف).

MEXSICO

ووفقاً للوائح والقوانين، يتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في تصفيات الكونكاكاف إلى النهائيات مباشرة، في حين يخوض صاحب المركز الرابع ملحق التصفيات أمام المتأهل من "الملحق الآسيوي"، الذي تحدد طرفاه رسمياً؛ وهما سوريا وأستراليا.

- بلجيكا

أما على صعيد القارة الأوروبية، فقد حجز المنتخب البلجيكي مقعده في مونديال روسيا؛ بفضل الأداء القوي لرفاق صانع الألعاب إيدين هازارد؛ ما سمح لهم بانتزاع بطاقة التأهل قبل جولتين على نهاية التصفيات القارية.

37FB763600000578-3776745-image-a-4_1473192873105

ويضم المنتخب البلجيكي، الذي يتولى الإسباني روبرتو مارتينيز قيادته فنياً، أسماء رنانة من العيار الثقيل، على غرار مهاجم مانشستر يونايتد روميلو لوكاكو وزميله في الفريق مروان فيلايني، ونجم مانشستر سيتي كيفين دي بروين وزميله فينسنت كومباني، وحارس مرمى تشيلسي تيبو كورتوا، إضافة إلى آخرين.

- كوريا الجنوبية

وفي الجولة الأخيرة من التصفيات الآسيوية، تمكنت كوريا الجنوبية من حجز تذكرة لها إلى روسيا، بعد ضمان احتلال المركز الثاني في المجموعة الأولى؛ إثر تعادلها السلبي الثمين في عقر دار أوزبكستان، التي كانت مطالَبة بالفوز وانتظار نتيجة مباراة إيران وسوريا.

KOREA

وفي اليوم ذاته مساءً، استغل المنتخب السعودي الهدية الثمينة التي قدمها له نظيره التايلاندي الذي خسر بنتيجة بسيطة أمام أستراليا وكانت قوامها (1-2)، ليصبح فقط مطالَباً بالفوز على اليابان بأي نتيجة من أجل العودة إلى النهائيات العالمية بعد غياب.

وبالفعل، تفوق "الأخضر" السعودي على ضيفه الياباني بهدف نظيف، ليرفع رصيده إلى 19 نقطة في المركز الثاني خلف "الساموراي"، ويضمن وجوده في "العرس الكروي العالمي".

KSA2

وعاد منتخب المملكة العربية السعودية إلى كأس العالم بعد غيابه عن النسختين الأخيرتين من نهائيات كأس العالم، وهنا يدور الحديث حول مونديال 2010، الذي أُقيم في أدغال القارة الأفريقية للمرة الأولى، بالإضافة إلى مونديال البرازيل صيف عام 2014.

وكانت السعودية قد تأهلت إلى نهائيات كأس العالم في أربع مناسبات سابقة؛ الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، حين بلغ "الأخضر" الدور الثاني، في حين كانت الثانية بفرنسا عام 1998، والثالثة في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، وأخيراً بألمانيا في نسخة عام 2006، في حين ستكون المشاركة الخامسة لـ"الأخضر" في روسيا.