• العبارة بالضبط

الاتحاد الآسيوي يفتح تحقيقاً بعد التضييق على "بي إن سبورت"

بدأ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التحقيق في التقارير التي وردت حول ارتكاب مخالفات للتعليمات، في مباريات الجولة الأخيرة من منافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم.

وينتظر الاتحاد حالياً التقارير المعنيّة كافةً قبل بدء الخطوات اللازمة، وذلك إثر مطالبة مجموعة "بي إن" الإعلامية باتخاذ عقوبات ضد الاتحاد السعودي، بعد طرد موفدها لمباراة "الأخضر" واليابان في "الجوهرة المشعة" بجدة.

ووفقاً لوكالة الأنباء القطرية، سيتعاون الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مع نظيره الدولي (فيفا)، من أجل توفير التقارير المطلوبة حول هذا الأمر، الذي يعتبر من اختصاصات الاتحاد الدولي للعبة

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد خاطب في شهر يونيو الماضي، الاتحادات الوطنية الأعضاء وأطراف اللعبة كافة في آسيا؛ من أجل احترام مبادئ الحياد السياسي.

وشدد الاتحاد القاري على هذا المبدأ، الذي يعتبر أساسياً للاتحاد الآسيوي والحركة الرياضية العالمية، حيث تنص إحدى مواد النظام الأساسي على أن اتحاد القارة الصفراء "حيادي" في الشؤون السياسية والدينية كافة.

وأضاف الاتحاد الآسيوي أن الاتحادات الوطنية الأعضاء يجب أن تدير شؤونها باستقلالية ودون أي تدخل من أطراف ثالثة، منوهاً إلى أن أطراف اللعبة كافة مطالَبون باحترام هذه المبادئ الأساسية في المستقبل، والالتزام بأي تعليمات وتوجيهات وقرارات صادرة عن الاتحاد القاري.

اقرأ أيضاً:

مونديال روسيا.. حظوظ قوية لمنتخبات عربية

والثلاثاء 5 سبتمبر 2017، طالبت مجموعة قنوات "بي إن" الإعلامية الشهيرة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بضرورة اتخاذ أقصى العقوبات ضد الاتحاد السعودي؛ إثر طرده موفد "البنفسجية"، على هامش مباراة "الأخضر" وضيفه الياباني، التي أقيمت على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة "الجوهرة المشعة"، وانتهت بفوز أصحاب الأرض والجمهور بهدف نظيف؛ ما منحهم بطاقة التأهل للمونديال مباشرة.

وكانت السلطات الرياضية السعودية قد طردت موفد "بي إن سبورت"، العُماني حسن الهاشمي، من ملعب "الجوهرة المشعة"، وحرمانه من تغطية المباراة الكروية المصيرية، التي انتهت بتأهل "الأخضر" مباشرة إلى النهائيات العالمية، إلى جانب إيران واليابان وكوريا الجنوبية كممثلين عن القارة الآسيوية.

يُذكر أن شبكة قنوات "بي إن سبورت" تمتلك حقوق بث البطولات الأوروبية والعالمية، وتعد من كبرى الشبكات الرياضية في العالم، ولديها عقود طويلة الأمد مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إضافة إلى الاتحادات القارية: الأوروبية والآسيوية والأفريقية.