بالصور.. "فولكس فاجن" تواجه خسائرها باستعادة تصاميم الماضي

ضمن مساعيها لتعويض الخسائر التي مُنيت بها خلال العامين السابقين، كشفت شركة صناعة السيارات الألمانية "فولكس فاجن"، عن إعادة تطوير أحد منتجاتها الذي حصد شعبية كبيرة، تعتبر الأكثر عالمياً، وهي السيارة الأشمل بخدماتها؛ "ميكرو باص".

وبحسب المصادر من داخل "فولكس فاجن"، فإن السيارة سيُعاد تصنيعها بمواصفات فريدة من نوعها، مع الحفاظ على الشكل العام للسيارة والخدمات التي تقدّمها، في حين أكدت المصادر أن "ميكرو باص" المطوّرة ستتم صناعتها من مواد صديقة للبيئة، كما أنها ستعمل بالطاقة الكهربائية فقط.

66

ولحضور أكثر تميزاً، حرصت الشركة، بحسب المصادر، على إضافة جانب كبير من الذكاء الاصطناعي للسيارة، حيث ستحظى بالعديد من الميزات المستقبلية؛ مثل إمكانية استدعاء السيارة، أو تشغيل برامج متخصصة في القيادة الذاتية، هذا فضلاً عن المساعد الصوتي الذي ستحتويه، بالتعاون مع عمالقة التكنولوجيا، وفي مقدمتهم عملاق التقنية الأمريكي "جوجل".

بدورها قالت "فولكس فاجن"، على لسان رئيسها التنفيذي، الدكتور هربرت ديس، خلال حديثه لوسائل الإعلام: "لقد كانت الميكروباص جزءاً من نمط حياة كاليفورنيا، والآن نعيدها من جديد عن طريق إعادة اختراعها كمركبة كهربائية".

the

ووفقاً لموقع التقنية الأمريكي "سي نت"، فإن السيارة اجتازت جميع الاختبارات بنجاح، والتي تم إجراؤها في ألمانيا والولايات المتحدة، في حين أكد الموقع أن السيارة ستصل للعموم خلال عام 2022.

وكانت "فولكس فاجن" قد سحبت 500 ألف سيارة من الولايات المتحدة، خلال شهر سبتمبر من عام 2015؛ بعد فضيحة تحايل الشركة في اختبارات انبعاثات عوادم سياراتها التي تعمل بوقود الديزل، والتي كلّفت الشركة خسارة قدّرت وقتها بـ 6.5 مليار يورو.

the-cablet

الجدير بالذكر أن أول دخول لسيارة "ميكرو باص" في حيز الإنتاج كان في عام 1950، وقد تم تصنيع ما يقرب من 3.5 مليون ميكروباص، قبل أن تصبح البرازيل آخر بلد ينهي الإنتاج في عام 2013، حيث صرحت "فولكس فاجن" في ذلك الوقت "أن ذلك كان أطول طراز تم إنتاجه في صناعة السيارات".

l-key