اليونسكو: 1.8 مليون طفل خارج التعليم في جنوب السودان

قال مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بدولة جنوب السودان، إن الحرب التي تشهدها البلاد أرغمت نحو 1.8 مليون طفل على البقاء خارج مظلة التعليم.

وذكر أن معدل الأمية في البلاد حالياً وصل إلى 73%، بالرغم من المجهود الذي تقوم بها الحكومة والمنظمات الدولية لنشر التعليم.

وأشار سردار عمر علام، المسؤول القطري للمنظمة، في تصريحات للصحفيين، الجمعة، في جوبا، بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية، إلى وجود خطط وبرامج تقوم بها المنظمة بالتنسيق مع السلطات الحكومية المختصة لجعل التعليم واحداً من الأولويات الرئيسية بالبلاد.

وأبان مسؤول اليونسكو أن "التعليم هو المفتاح الرئيسي للسلام والتنمية المستدامة، لذلك يجب ألا تقف الفوارق الإثنية والسياسية عائقاً أمام حصول الناس في جنوب السودان على التعليم كحقّ".

وزاد علام بالقول: "قمنا بالتنسيق مع وزارة التعليم بوضع مناهج للتعليم البديل، كما أنشأنا العديد من مراكز محو الأمية في عدد من المناطق، بجانب إعداد برنامج تعليمي يستهدف الرُّحّل، وقمنا بتدريب عدد من المعلمين المتخصصين في تلك المناهج".

وبيّن أن 69% من المعلمين الحاليين غير حاصلين على شهادات جامعية متخصصة، مضيفاً أن "4% فقط من المعلمين حاصلون على شهادات جامعية، بينما البقية يمارسون المهنة بشهادات الأساس والثانوي".

هذا وتحتفل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية، الذي يصادف 8 سبتمبر من كل عام.

ويحتفل العالم هذا العام بهذا اليوم تحت شعار "محو الأمية في عالم رقمي".

وتعاني دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان باستفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بعداً قبلياً، وخلّفت آلاف القتلى، وشرّدت مئات الآلاف، ولم يفلح اتفاق سلام، أُبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.