كلاسيكو الأرض قد يقام خارج أوروبا.. هل تؤيد الفكرة؟

تخطط رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم لإقامة بعض مباريات المسابقة المحلية صاحبة الشعبية الجارفة خارج البلاد، وتحديداً بعيداً عن القارة الأوروبية؛ وذلك في إطار تعزيز اهتمام العالم بالليغا وتسويقها على نطاق أكثر اتساعاً.

وقال رئيس رابطة الليغا، خافيير تبياس، على هامش مشاركته في منتدى "سوكر إكس" في مانشستر: "الدوري الإسباني مسابقة تحظى باهتمام عالمي، ونريد تنمية هذا الاهتمام العالمي بالمسابقة وتعزيزه".

وأضاف قائلاً: "وكجزء من ذلك نناقش اقتراح خوض بعض مباريات الدوري خارج إسبانيا، هذه المناقشات في مراحل مبكرة لكن كرابطة نساند هذه الفكرة".

اقرأ أيضاً :

بعد هيمنته على الألقاب والجوائز.. هل أنهى رونالدو زمن تفوق ميسي؟

وفي هذا الإطار، أشارت وسائل إعلام إسبانية إلى أن ريال مدريد وبرشلونة قد يخوضان بعض المباريات الخاصة بهما في الليغا، وربما "الكلاسيكو"، خارج إسبانيا والقارة العجوز، حيث تبرز الولايات المتحدة الأمريكية والصين كوجهات محتملة.

وفي أواخر يوليو المنصرم، احتشد ما يزيد على 66 ألف متفرج في استاد "هارد روك" في ميامي الأمريكية، من أجل مشاهدة "ودية" ريال مدريد وبرشلونة، التي أقيمت ضمن كأس الأبطال الودية الدولية، علماً بأنها أول مواجهة تجمع قطبي الكرة الإسبانية خارج البلاد منذ عام 1982.

اقرأ أيضاً :

"البنفسجية" تواصل نجاحاتها وتحتفظ بحقوق بطولات اليويفا الكبرى

ومنذ تولي تيباس رئاسة رابطة الليغا في 2013، زادت الأرباح المالية للدوري الإسباني، كما وقع عقداً لمدة 3 سنوات من أجل بث المباريات محلياً مقابل مبلغ مالي قدره 2.65 مليار يورو في 2016.

وعلى الرغم من ذلك، تبقى أرباح الدوري الإسباني أقل بكثير مقارنة بالدوري الإنجليزي الممتاز، الذي بيعت حقوق بث مبارياته على المستوى المحلي مقابل 5.14 مليارات جنيه إسترليني حتى عام 2019.

وإزاء ذلك، يسعى الدوري الإسباني لتعويض الفارق مع "البريميرليغ" و"البوندسليغا" على صعيد الإيرادات؛ عبر التوسع خارجياً بفتح مكاتب في الولايات المتحدة الأمريكية والهند والصين ودبي ونيجيريا وجنوب أفريقيا.