"إيرما" يقترب من فلوريدا بعواصف عاتية.. وإخلاء الملايين

قبيل ساعات من قدوم إعصار "إيرما"، اجتاحت عواصف عاتية جنوب ولاية فلوريدا الأمريكية، السبت، في وقت تواصل فيه السلطات إجلاء مئات الآلاف، في عملية هي الأضخم في تاريخ الكوارث بالولايات المتحدة.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن الإعصار بات على بعد 175 كيلومتراً جنوب شرقي فلوريدا، لافتاً إلى أنه سيواصل التحرك قرب الساحل الشمالي لكوبا في الساعات القليلة المقبلة، على أن يقترب من سلسلة جزر فلوريدا كيز صباح الأحد.

وتوقع حاكم فلوريدا، ريك سكوت، حدوث فيضانات يتراوح منسوبها بين 1.8 و3.6 أمتار، وقال بلهجة تحذير: "هذا قد يغرق منازلكم.. لن تتمكنوا من النجاة، إذا أُمرتم بالمغادرة فعليكم أن تغادروا الآن".

اقرأ أيضاً :

بعد هارفي.. "إرما" يعصف بأمريكا فماذا تعرف عن الأعاصير المدمّرة؟

وعليه تحرّك أكثر من ستة ملايين نسمة بفلوريدا لإخلاء منازلهم هرباً من رياح "إيرما" المدمرة، وفيضانات يُخشى أن تتسبب بوفيات.

وكانت سلطات فلوريدا قد شبهت الإعصار إيرما بـــــ"المطحنة"، بعد توقعات ببقائه في أجواء الولاية لست وثلاثين ساعة، مع رياح قوية تتجاوز سرعتها مئتي كيلومتر في الساعة.

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92e

وفُتحت عشرات الملاجئ أمام من يفضل البقاء في المنطقة، لكن ما زالت السلطات تواجه مشاكل لوجستية في توفير الحماية لهم.

وكان الإعصار إيرما ضرب السبت وسط كوبا بشدة، وتسبب بدمار كبير بعدما وصلت سرعة الرياح 256كم في الساعة، وفق وسائل الإعلام الرسمية.

وخلّف الإعصار 25 قتيلاً في جزر الكاريبي؛ وهو الأقوى الذي يضرب كوبا مباشرة منذ عام 1932، وسجلت الأرصاد الكوبية أمواجاً بلغ ارتفاعها سبعة أمتار في الساحل الشمالي، حيث وضعت مقاطعة هافانا في حال إنذار، بحسب المركز الأمريكي للأعاصير.