ميركل تدعو لحل الأزمة مع كوريا الشمالية على طريقة النووي الإيراني

عبّرت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، عن اعتقادها، بأن الاتفاق النووي مع إيران يمكن أن يكون نموذجاً لتسوية الصراع مع كوريا الشمالية.

وأبدت ميركل استعداد بلادها للمساهمة في جهد دبلوماسي يستهدف إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي والصاروخي المثير للقلق في الغرب.

وكانت الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا قد أبرمت، عام 2015، اتفاقاً وصف بالتاريخي مع إيران، يقضي بالحد من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات.

وقالت ميركل في تصريحات صحفية، الأحد: "يمكنني تصوّر صيغة مماثلة لتسوية صراع كوريا الشمالية، ويجب أن تكون أوروبا، وخاصة ألمانيا، مستعدة لتقديم إسهام فعال للغاية".

وقالت إن ألمانيا سوف تلقي بثقلها "بمجرد أن يطلب منها المشاركة في مباحثات تستهدف إنهاء برنامج كوريا الشمالية لتطوير أسلحة نووية وصواريخ".

اقرأ أيضاً :

تعرّف على أنسب الطرق للحفاظ على "ميزانيتك السياحية"

وتأتي تصريحات ميركل قبيل اجتماع مجلس الأمن الدولي، الاثنين، لمناقشة مشروع قرار أمريكي بفرض المزيد من العقوبات الأكثر صرامة على بيونغ يانغ.

وأشارت الزعيمة الألمانية إلى أنها أجرت، خلال الأسبوع الماضي، مباحثات هاتفية مع زعماء: فرنسا، والولايات المتحدة، والصين، وكوريا الجنوبية، واليابان، بشأن الأزمة مع كوريا الشمالية.

وأضافت أنه من المتوقع أن تتحدث مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاثنين، بشأن الأزمة، مشددة على أن "حل مشكلة تهديدات كوريا الشمالية لا بد أن يكون دبلوماسياً، لأن سباق تسلّح جديد في المنطقة ليس في مصلحة أحد".

وأجرت كوريا الشمالية خلال السنوات القليلة الماضية عدداً من التجارب الصاروخية والنووية، ما أدى إلى فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات عليها.

غير أن هذه العقوبات لم تحل دون استمرار بيونغ يانغ في تجاربها، ففي الأسبوع الماضي أجرت ما قالت إنه اختبار لقنبلة هيدروجينية، ما أثار رود فعل غاضبة واسعة.