• العبارة بالضبط

الدوحة: ميناء حمد يتولى التصدير إلى 130 دولة

قال وزير المواصلات والاتصالات القطري، جاسم بن سيف السليطي، إن ميناء حمد الدولي يصدّر سلعاً ومنتجات مختلفة إلى 130 دولة، بقدرة استيعابية تصل إلى 180 ألف حاوية خلال العام الواحد.

وأضاف السليطي خلال لقاء مع تلفزيون قطر الرسمي، مساء الأحد، أن الميناء يستحوذ الآن على 27% من التجارة الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، مبيناً أنه يطمح للاستحواذ على 35% بحلول عام 2019.

وكشف عن أن الشركة القطرية لإدارة الموانئ ستعلن عن 5 خطوط ملاحية مباشرة جديدة خلال الأيام المقبلة، إضافة إلى 8 خطوط ملاحية جديدة في 15 أكتوبر المقبل.

وبيّن أن ميناء حمد هو أول ميناء في العالم ملتصق باليابسة، وسيجعل من قطر لاعباً اقتصادياً أساسياً في المنطقة على الصعيد التجاري، بجانب التصدير وإعادة التصدير، إضافة إلى أنه حقق أحدث نقلة نوعية بموانئ المنطقة.

اقرأ أيضاً :

مخاطر اقتصادية تهدد مستقبل الاستثمارات بالإمارات

وأوضح السليطي أنه يعتبر عنصراً جاذباً للاستثمارات والشركات الأجنبية والمحلية، إضافة إلى سرعة التنقل فيه وانسيابيته، بواسطة أحدث الأنظمة العالمية.

وأشار إلى أهمية القطاع القطري الخاص الذي يستحوذ على نسبة 60% من قيمة المناقصات التي تم طرحها لتنفيذ هذا المشروع، أي ما قيمته 10 مليارات ريال، إضافة إلى إشراكه في أعمال تشغيل الميناء.

وأضاف السليطي بالقول: "منذ اللحظة الأولى (لفرض الحصار على قطر) فتحنا خطوطاً بحرية جديدة، وأوجدنا بدائل؛ مثل ميناء صحار في سلطنة عمان الشقيقة، وبعدها اعتمدنا على خطوط مباشرة مع الهند وباكستان وتركيا وإيران، من أجل توريد كافة المنتجات الأساسية المختلفة".

وأكد وزير المواصلات والاتصالات القطري أن من أبرز المشاريع التي ستوجد بالميناء مشروع مبان ومخازن للأمن الغذائي، إذ سيشيد على مساحة 530 ألف متر مربع، لتصنيع وتكرير الأرز والسكر الخام والزيوت الصالحة للأكل، دون أن تلمسها الأيدي البشرية.

ودشنت دولة قطر، الثلاثاء، ميناء حمد الذي يعد أحد أكبر وأهم الموانئ في الشرق الأوسط، وقد تم إنجازه في الوقت المحدد وبكلفة أقل من المخطط لها.