• العبارة بالضبط

مصادر سعودية تعلن قرب طرح توصية قيادة المرأة للسيارة

كشف عضو في مجلس الشورى السعودي أن توصية قيادة المرأة للسيارة ستُطرح تحت قبة المجلس خلال هذا الشهر وبقوة.

ولفت العضو، الذي فضَّل عدم ذكر اسمه، لصحيفة "عكاظ" السعودية، الاثنين، إلى أن هذه التوصية تحظى باهتمام عدد ليس بالقليل من الأعضاء، خصوصاً أن ما يزيد على 20 عضواً يتصدّون لدعمها، ويعملون على جعل الرؤية أكثر وضوحاً حيال هذه القضية التي ينتظرها الجميع.

وكانت عضوات المجلس، هيا المنيع ولطيفة الشعلان ومنى آل مشيط قد تقدمن بمقترح لمجلس الشورى عام 2013، يطالبن فيه بالسماح للمرأة بقيادة السيارة وفق الضوابط الشرعية، وقوبل المقترح بالرفض من قِبل أعضاء في المجلس.

وأعادت العضوات المقترح، للمرة الثانية، إلى قبة المجلس وطالبن بتعديل المادة الـ36 من نظام المرور والتي تحدد شروط الحصول على رخصة القيادة، وذلك بإدخال فقرة جديدة، نصها "تُعتبر رخصة القيادة حقاً للرجال والنساء على حد سواء متى توافرت الشروط".

اقرأ أيضاً:

"الشورى" السعودي يصوّت اليوم على تعيين مفتيات نساء

وجدير بالذكر أن السلطات السعودية منحت في السنوات العشر الماضية فرصاً جديدة للنساء فيما يتعلق بالدراسة والعمل، لكن السعوديات ما زلن ممنوعات من قيادة السيارات.

وكانت وسائل إعلام سعودية تحدثت في مارس الماضي، عن قرب السماح للنساء باستخراج رخص قيادة للسيارات بشكل رسمي؛ لتتمكن النساء من قيادة السيارات لأول مرة في تاريخ السعودية، كما ستُنشأ مدارس خاصة لتعليم النساء قيادة السيارة، قبل تقدُّمهن بطلبات الحصول على رخصة قيادة.

وفي تلميح حول دراسة موضوع قيادة المرأة للسيارة، وربما إقراره مستقبلاً، أكد ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في تصريح سابق له، أن "قضية قيادة المرأة للسيارة برمتها تعود إلى المجتمع لا إلى الدين".

وأشار إلى فتاوى لبعض العلماء والدعاة السعوديين، مفادها عدم حرمة قيادة المرأة للسيارة، رغم أن مفتي المملكة الراحل، الشيخ عبد العزيز بن باز، ربط حرمة "القيادة" بالمصالح والمفاسد.