• العبارة بالضبط

قمة برشلونة واليوفي تخطف الأنظار مع صافرة بداية أبطال أوروبا

تتجه أنظار متابعي كرة القدم العالمية، الثلاثاء، صوب ملعب "كامب نو" لمتابعة قمة برشلونة الإسباني وضيفه يوفنتوس الإيطالي، في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة، ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويلتقي برشلونة مع بطل الدوري الإيطالي، في إعادة لمواجهتهما في الدور ربع النهائي من النسخة الفائتة للبطولة القارية، حيث انتهى لقاء الذهاب حينها بفوز ساحق لفريق "السيدة العجوز" بثلاثية نظيفة على ملعب "يوفنتوس أرينا"، في حين انتهت مباراة الإياب بالتعادل السلبي، ليحجز "البيانكونيري" مكاناً له في "المربع الذهبي".

وسيخوض المدير الفني لبرشلونة، إرنستو فالفيردي، اللقاء الأول له في دوري الأبطال، حيث سيعول على جميع أوراقه الرابحة للدخول بقوة في المسابقة القارية، على غرار الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغواياني لويس سواريز، ومن المحتمل الاستعانة بالوافد الفرنسي الجديد عثمان ديمبيلي، الذي قدم كرة سحرية لـ"العضاض" في ديربي كتالونيا.

اقرأ أيضاً :

أنصفت أندية وخذلت أخرى.. قراءة فنية في قرعة دوري أبطال أوروبا

بدوره يعول مدرب يوفنتوس، ماسيمليانو أليغري، على مجموعة من أوراقه الهجومية؛ في مقدمتهم الثنائي الأرجنتيني غونزالو هيغواين وباولو ديبالا؛ من أجل تكرار سيناريو النسخة الماضية بإسقاط برشلونة.

وبلغة الأرقام، تقابل الفريقان فى 9 مباريات؛ حقق برشلونة الفوز في 3 مواجهات مقابل 3 انتصارات ليوفنتوس، في حين خيم التعادل في 3 مناسبات.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يستضيف أولمبياكوس اليوناني نظيره سبورتنغ لشبونة البرتغالي، في لقاء يبحث من خلاله كلا الفريقين عن نقاط اللقاء كاملة.

- بايرن وسان جيرمان لبداية قوية

وفي المجموعة الثانية، يبحث بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي عن الانتصار الأول لهما في دوري أبطال أوروبا؛ حين يستضيف العملاق البافاري على ملعبه "أليانز أرينا" نظيره أندرلخت البلجيكي، في لقاء يسعى من خلاله لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لمصلحته لتحقيق النقاط الثلاث.

وسيدخل بايرن ميونيخ المواجهة تحت قيادة مدربه الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، عازماً على مصالحة جماهيره، وذلك بعد الخسارة الأخيرة التي تعرض لها الفريق البافاري على الصعيد المحلي، بعدما خسر خارج أرضه على يد مُضيفه هوفنهايم بهدفين دون رد، في الجولة الثالثة من عمر البوندسليغا.

وسيكون أنشيلوتي مطالباً بضرورة إصلاح كل الأخطاء الموجودة في الفريق، حتى يستعيد الفريق البافاري تألقه من جديد وتحقيق النتائج الإيجابية، في إطار سعيه لتحقيق الثلاثية مع نهاية الموسم الحالي.

ويمتلك بطل الدوري الألماني ضمن صفوفه أكثر من ورقة رابحة؛ أمثال البولندي روبرت ليفاندوفسكي والفرنسي فرانك ريبيري والتشيلي أرتورو فيدال، إلى جانب الهولندي آريين روبن والإسباني تياغو ألكانتارا.

اقرأ أيضاً :

ما دفعه سيسترده أضعافاً.. مكاسب اقتصادية لـ"PSG" من انتقال نيمار

وفي مباراة ثانية، يحل باريس سان جيرمان ضيفاً على سيلتيك الأسكتلندي، في لقاء لن يكون سهلاً على لاعبي الفريقين، حيث يعول الفريق الباريسي تحت قيادة مدربه الإسباني أوناي إيمري على البرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسي كيليان مبابي والأوروغواياني إدينسون كافاني وغيرهم.

أما سلتيك فيسعى لتحقيق المفاجأة وإسقاط الفريق الباريسي الذي يُنظر إليه بأنه منافس قوي وشرس على لقب "ذات الأذنين"، بعد انتداباته اللافتة في سوق الانتقالات الصيفية المنصرمة.

- قمة بين روما وأتلتيكو مدريد

كما يحتضن ملعب "الأولمبيكو" بالعاصمة الإيطالية روما مباراة قوية تجمع بين روما وأتلتيكو مدريد الإسباني، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة.

ويسعى روما لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لمصلحته، ومحاولة العبور بالمباراة إلى بر الأمان عبر الظفر بالنقاط كاملة في مستهل مشواره في "أمجد الكؤوس الأوروبية".

ويعول الجهاز الفني لفريق العاصمة الإيطالية على مجموعة من العناصر الأساسية؛ مثل المهاجم البوسني إدين دزيكو والإيطالي ذي الأصول المصرية ستيفان شعراوي وغيرهما.

في الجهة المقابلة يعول أتلتيكو مدريد، بقيادة مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني، على فيرناندو توريس والثنائي الفرنسي أنطوان غريزمان وكيفين غاميرو، للوصول إلى شباك "الذئاب".

واجه أتلتيكو مدريد الفرق الإيطالية 15 مرة من قبل في البطولات الأوروبية، محققاً 9 انتصارات وتعادلين وأربع هزائم.

ولم يسبق لكلا الفريقين أن لعبا معاً من قبل في البطولة القارية، حيث كانت آخر مواجهة جمعت بينهما في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 1999، حيث حقق أتلتيكو مدريد الفوز ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة هي (2-1).

اقرأ أيضاً :

عصر الألمان.. "الماكينات" تفرض هيمنة كاملة على الكرة العالمية

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يستضيف تشيلسي الإنجليزي على ملعبه "ستامفورد بريدج" نظيره كارباكا اغدام بطل أذربيجان، في لقاء أشبه بالنزهة الكروية للفريق اللندني؛ نظراً لفارق الخبرات والإمكانيات بين لاعبي الفريقين.

ويخشى تشيلسي تحت قيادة مدربه الإيطالي أنطونيو كونتي من مفاجآت بطل أذربيجان، الذي نجح في عبور مرحلة التصفيات المؤهلة لمرحلة المجموعات بنجاح.

ويعول تشيلسي على نجمه البلجيكي إيدين هازارد والثلاثي الإسباني سيسك فابريغاس وبيدرو رودريغيز وألفارو موراتا الذي تأقلم سريعاً مع الفريق اللندني، موقعاً على العديد من الأهداف لـ"البلوز".

- اليونايتد يعود إلى دوري الأبطال

ويستهل مانشستر يونايتد الإنجليزي مشواره في البطولة القارية عندما يستضيف بازل السويسري على ملعبه "أولد ترافورد"، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.

ويعول مانشستر على خبرة وإمكانيات لاعبيه في اجتياز عقبة بازل؛ لذا فإنه يسعى لبداية مشواره بفوز على ملعبه ووسط جمهوره، خاصة بعد تألقه اللافت للنظر هذا الموسم في الدوري الإنجليزي (البريميرليغ).

ويمتلك البرتغالي جوزيه مورينيو أكثر من ورقة رابحة في صفوفه؛ في مقدمتهم البلجيكي روميلو لوكاكو والفرنسي بول بوغبا والمهاجم الشاب ماركوس راشفورد، وغيرهم من العناصر الهجومية.

اقرأ أيضاً :

يخلق من الشبه 40.. نسخ طبق الأصل لنجوم الكرة في الشرق الأوسط

وسيستعين مورينيو بالثنائي كريس سمولينغ وفيكتور ليندلوف، في مباراة "أولد ترافورد"، بدلاً من إيريك بايلي وفيل جونز.

في حين يسعى بازل لإثبات الذات وتأكيد أنه ليس بالخصم السهل في المجموعة، متطلعاً لتحقيق المفاجأة بالفوز على أبناء مانشستر في عقر دارهم.

وفي مباراة ثانية، يستضيف بنفيكا البرتغالي نظيره سسكا موسكو الروسي في لقاء متكافئ، مع أفضلية لأصحاب الأرض والجمهور.