• العبارة بالضبط

أمير قطر والرئيس الفرنسي يستعرضان تطورات أزمة الخليج

استعرض أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الاثنين، مستجدات الأزمة الخليجية وتداعياتها.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه الرئيس الفرنسي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، مضيفة أنه جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها في شتى المجالات.

وجرى أيضاً "بحث آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، لا سيما مستجدات الأزمة الخليجية الراهنة وتداعياتها، والمساعي الدولية الرامية لحلها عبر الطرق الدبلوماسية، وضمن جهود الوساطة التي تقوم بها دولة الكويت الشقيقة".

اقرأ أيضاً :

"نيويورك تايمز": ترامب رتّب لاتصال أمير قطر بولي عهد السعودية

وتأتي المباحثات بعد تصريحات وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الاثنين، عن أن دول الحصار "مارست إرهاباً فكرياً ضد مَن تعاطف مع قطر، واعتقلت بعضاً منهم".

وأضاف خلال كلمة له باجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، عُقد في جنيف، الاثنين، أن الدول المُحاصِرة لقطر حاولت إخفاء الحقائق عن الرأي العام العالمي وضمن ذلك مواطنوها، معرباً عن أسفه إزاء "مشاركة رجال دين (لم يذكرهم) في نشر مشاعر معادية لدولة قطر".

وجدَّد آل ثاني تأكيد أن الحصار المفروض على قطر، منذ 5 يونيو الماضي، "ينتهك بشكل واضح المواثيق الدولية الإنسانية، وأن الانتهاكات بسبب الحصار لا تزال مستمرة "، مشيراً إلى أن إغلاق الدول المحاصِرة جميع المنافذ مع قطر يخالف القوانين الدولية.

وأشار آل ثاني إلى أن "حل الأزمة الخليجية يجب أن يكون بعيداً عن الإملاءات، وبما لا يمس السيادة"، لافتاً إلى أن "هناك نية سياسية مبيَّتة لعملية القرصنة التي تعرَّض لها موقع وكالة الأنباء القطرية".

وكانت آخر جهود حل هذه الأزمة من قِبل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب؛ إذ رتَّب اتصالاً قبل يومين بين أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.