قطر الخيار الأول لاستضافة الملحق الآسيوي "المونديالي"

باتت قطر الخيار الأول لاستضافة مباراة المنتخب السوري ونظيره الأسترالي، في الملحق الآسيوي الخاص بالتصفيات القارية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها في روسيا، صيف العام المقبل.

وذكر موقع "كووورة" أن ملاعب قطر أصبحت الخيار الأول لدى الاتحاد السوري لكرة القدم، من أجل إقامة مباراة الذهاب أمام "الكنغر" الأسترالي، لافتاً إلى أن الاتحاد القطري أكد لنظيره السوري استعداده التام لتقديم أي دعم ومساعدة، فضلاً عن منح تأشيرات دخول لألف مشجع سوري لمؤازرة "نسور قاسيون".

ولم يحسم الاتحاد السوري أمره بعد، حيث يفاضل بين قطر وعُمان والأردن، بعد اعتذار نظيره الإماراتي عن استضافة المباراة الكروية المرتقبة، وسط توقعات بأن يتم الإعلان عن ذلك رسمياً خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتأهل المنتخب السوري إلى "الملحق السوري" بعد احتلاله المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، في حين حل نظيره الأسترالي ثالثاً في المجموعة الثانية خلف منتخبي اليابان والسعودية.

اقرأ أيضاً :

مونديال روسيا.. حظوظ قوية لمنتخبات عربية

وتنصّ لوائح التصفيات المونديالية للقارّة الآسيوية على تأهّل أول منتخبين من المجموعتين الأولى والثانية إلى النهائيات العالمية مباشرة.

ويلتقي صاحبا المركز الثالث بالمجموعتين في ملحق "آسيوي"، يخوض الفائز فيه ملحقاً آخر مع صاحب المركز الرابع في تصفيات قارة أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)؛ من أجل ضمان المشاركة في مونديال روسيا.

ويستضيف المنتخب السوري نظيره الأسترالي في الخامس من أكتوبر المقبل، في حين تقام مباراة الإياب على ملعب "سيدني الأولمبي"، بعد 5 أيام من موقعة الذهاب.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: ناصر الخليفي.. "أيقونة" رياضية ناجحة

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب السوري خاض مبارياته "البيتية" في التصفيات الآسيوية "المونديالية" خارج أرضه، وتحديداً في ماليزيا؛ بسبب الحرب التي يشنها جيش النظام ضد قوات المعارضة المسلحة والمدنيين منذ ما يزيد على 6 أعوام.

وكان رئيس اتحاد الكرة السوري، صلاح رمضان، أكد في تصريحات صحفية سابقة، أن الجهاز الفني للمنتخب الأول بقيادة أيمن الحكيم يرفض رفضاً قاطعاً إقامة مباراة الذهاب في ماليزيا؛ لكونها قريبة من أستراليا.