بعد انسحاب خليجيين.. كوادر قطرية تنضم لـ "بي إن سبورت"

تستعد مجموعة قنوات "بي إن سبورت" الإعلامية لاستقبال 10 خريجين قطريين للبدء بالعمل لديها، بعدما أنهوا بنجاح دراستهم الجامعية ضمن برنامج تنمية المواهب الوطنية.

ويعتبر البرنامج جزءاً من الرؤية الاستراتيجية لـ"بي إن"، ويهدف إلى إعداد الشباب والمواهب القطرية مهنياً لتحديات المستقبل، عبر تأهيل قدراتهم وتزويدهم بالمهارات المطلوبة، ليتمكنوا من التنافس بمهنية عالية في مجال الإعلام، وفقاً لما أوردته صحيفة "الشرق" القطرية.

وتندرج أهداف البرنامج ضمن ركيزة التنمية البشرية الخاصة بـ"رؤية قطر الوطنية 2030"، التي تهدف إلى تمكينهم من الحفاظ على مجتمع مزدهر.

كما يأتي تعيين الكوادر القطرية، في سياق ما أفرزته الأزمة الخليجية التي اندلعت في 5 يونيو المنصرم؛ حين طلبت السلطات السعودية ونظيرتها الإماراتية من مواطنيها العاملين في شبكة قنوات "بي إن سبورت" تقديم استقالاتهم، والعودة فوراً إلى البلاد من أجل إحداث "هزة" في عمل القناة القطرية، التي توُصف بأنها "إمبراطورية الإعلام الرياضي".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وأكد المدير التنفيذي للموارد البشرية والشؤون المالية في "بي إن"، طارق زينل، أنه "انسجاماً مع رؤية قطر الوطنية 2030 تواصل مجموعة بي إن الإعلامية اعتماد برامج بناء وتنمية القدرات لدعم المواهب القطرية المميزة؛ لأنها تهتم بتشجيع واستثمار قدرات الشباب القطري الموهوب؛ لإعداد قادة المستقبل الذين سيخدمون بلادهم ويلعبون دوراً مهماً في تقدمها".

ومنذ تأسيسه عام 2015، وفّر برنامج تنمية المواهب الوطنية برامج لرعاية 40 طالباً قطرياً على المستوى المحلي والدولي، 17 منهم أصبحوا موظفين في "بي إن" بعد تخرجهم بنجاح.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: ناصر الخليفي.. "أيقونة" رياضية ناجحة

ومع دخولها مجال الترفيه، أصبحت "بي إن" المجموعة الإعلامية الوحيدة التي تقدم باقات رياضية مذهلة وحصرية، مثل كرة القدم الإقليمية والأوروبية والعالمية، وغيرها من الألعاب الرياضية الأخرى، بالإضافة إلى أحدث الأفلام من هوليوود، ومجموعة واسعة من القنوات الأسرية التي تمكن العملاء من الاستمتاع بكل هذا في مكان واحد، ومن خلال جهاز استقبال واحد.