• العبارة بالضبط

افتتاح ملعب كروي في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالأردن

افتتح الأمير علي بن الحسين، رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، ورئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني لكرة القدم، برفقة رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة، ألكسندر شيفرين، الثلاثاء، ملعباً لكرة القدم في مخيم الزعتري للاجئين السوريين، شمال شرقي الأردن.

وشارك بالافتتاح 200 طفل سوري بمباراة استعراضية لعب فيها شيفرين، إضافة إلى اللاعب الفرنسي كريستيان كاريمبيو، والسويسرية لارا ديكرمان، سفيري الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وأُطلق على الملعب اسم "كرة القدم للجميع"، وقد بُني بدعم من شركة "بيبسيكو" (شركة أمريكية متعددة الجنسيات)، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي للأطفال ومشروع كرة القدم الآسيوية.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال ممثل مفوضية شؤون اللاجئين في الأردن، ستيفانو سيفيريه: إن "الملعب يتيح للأطفال اللاجئين لعب كرة القدم وتخفيف الضغط عنهم".

ولفت سيفيريه إلى أن الملعب "هو الأول من نوعه هنا بالنسبة إلى مخيمات اللجوء الخاصة بالسوريين، وسيتم تنفيذ مشروع مشابه في مخيم الأزرق".

اقرأ أيضاً :

مونديال روسيا.. حظوظ قوية لمنتخبات عربية

ويضم الأردن 4 مخيمات؛ أكبرها الزعتري في محافظة المفرق (شمال شرق)، ويقيم به نحو 80 ألف لاجئ سوري، والمخيم الإماراتي المعروف بـ "مريجيب الفهود" في محافظة الزرقاء (شمال غرب)، ومخيم الأزرق، ومخيم الحديقة في الرمثا (شمال).

ويرتبط الأردن مع جارته الشمالية سوريا بحدود طولها 375 كم، ما جعله من أكثر الدول استقبالاً للاجئين السوريين، بعدد يبلغ نحو 1.3 مليون، قرابة النصف يحملون صفة "لاجئ"، في حين دخل الباقون إلى المملكة قبل بدء الثورة (قبل 2011)؛ بحكم روابط النسب وعلاقات التجارة والقرابة.