• العبارة بالضبط

عُمان تدشن أول مشروع خليجي ضخم لتوليد الطاقة البديلة

وقّعت شركة كهرباء المناطق الريفية العمانية، اتفاقيتين جديدتين ضمن مشروع "ظفار" لطاقة الرياح، والذي سيولّد 50 ميغاواط من الطاقة بواسطة الرياح، والذي يعتبر –بحسب المسؤولين– "أول مشروع من نوعه في منطقة الخليج يقام على مساحة 1900 هكتار".

وتضمنت الاتفاقية الأولى شراء الطاقة مع الشركة "العمانية لشراء الطاقة والمياه"، في حين تضمنت الاتفاقية الثانية الربط الكهربائي بالشبكة الرئيسة في ظفار مع الشركة العمانية لنقل الكهرباء.

وسيقام المشروع في منطقة "فتخيت" بولاية شليم وجزر الحلانيات بمحافظة ظفار. وتقدر السعة الإجمالية للمشروع بـ50 ميغاواط، في حين سيصل عدد التوربينات إلى 13 توربينة (3.8 ميغاواط لكل توربينة).

ومن المتوقع تشغيل المشروع، الذي سيتم بناؤه وفقاً لأحدث المعايير العالمية، في النصف الثالث من عام 2019، بحسب ما نشرته صحيفة "العمانية"، الثلاثاء.

اقرأ أيضاً:

الدوحة: ميناء حمد يتولى التصدير إلى 130 دولة

وقال المهندس صالح بن ناصر الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة المناطق الريفية، في كلمة على هامش التوقيع، إن السلطنة بذلت على مدى السنوات الماضية جهوداً لتوظيف المقومات الطبيعية في إنتاج الطاقة من خلال استثمار طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وتبنت الجهات المختصة في السلطنة هذا التوجه بواسطة مجموعة من البرامج والخطط، بحسب الرمحي، الذي أضاف: "ها نحن اليوم نحتفل بتدشين باكورة هذه المشاريع التي من دون شك ستتبعها مشاريع أخرى قادمة في محافظة أخرى من محافظات السلطنة".

وتقدر تكلفة العمليات الإنشائية لمشروع ظفار لطاقة الرياح بـ105 ملايين دولار أمريكي، بحسب الرمحي.

كما أوضح الرمحي نمو الطلب على الطاقة الكهربائية خلال السنوات الماضية بشكل متسارع، حيث بلغ التزويد بالكهرباء 30.4 تيرا وات/ساعة، خلال عام 2016، أي بزيادة بنسبة 5 في المئة مما كان عليه في عام 2015.

وتابع: "من هذا المنطلق، يتجه قطاع الكهرباء في السلطنة إلى رفع الكفاءة الاقتصادية لمنظومة خدمات الكهرباء المقدمة إلى المشتركين، فضلاً عن سن التشريعات الرامية إلى تشجيع الاستثمار في مجالات الطاقة المتجددة ومبادرات الحفاظ على الطاقة".

ويعتبر مشروع ظفار لطاقة الرياح نقلة نوعية بمشاريع الطاقة النظيفة في المنطقة بصفة عامة، وفي السلطنة بصفة خاصة، وفق الرمحي، الذي أكد أنه "أول مشروع من نوعه في منطقة الخليج يقام على مساحة 1900 هكتار".