#آبل_تحارب_النقاب.. خاصية "Face ID" تخيف السعوديين

أحدثت خاصية "Face ID" في هاتف عملاق التكنولوجيا "آبل"، "آيفون X"، جدلاً واسعاً في الشارع السعودي؛ لكونها تعتمد على "الوجه"، ليتمكن الجهاز من العمل وفتح القفل.

وتعمل الخاصية اعتماداً على 30 ألف نقطة أشعة تحت الحمراء غير مرئية عند النظر إلى الهاتف، في حين تلتقط الكاميرا الصورة، ومن ثم تأتي مقارنة النتائج مع صورة الوجوه المخزنة في الجهاز.

ويحدث كل ذلك ضمن الوقت الفعلي، بحيث يستعمل الهاتف تكنولوجيا الشبكات العصبية، وكذلك أجهزة الاستشعار الأخرى، لتكون قادرة على تمييز وجه المستخدم، كما تعمل ميزة "Face ID" حتى في حال قام المستخدم بتغيير تسريحة شعره، أو لبس قبعة، أو ارتدى نظارات، وتتراوح نسبة الخطأ فيها 1 من مليون.

السعوديون، وبحسب ما رصد "الخليج أونلاين"، أطلقوا وسم #ابل_تحارب_النقاب، حيث تفاعل المغردون معه بين ساخر وبين من أخذ الأمر بجدية؛ بأن "آبل" بالفعل "سوف تسرق بصمات وجوه النساء لتبتز المسلمين بها"، وخطة "صهيونية"!

اقرأ أيضاً :

كيف تؤثر الـ"لايكات" على صحتك النفسية والجسدية؟

وكانت شركة آبل قد كشفت، مساء الثلاثاء، عن هاتفها الرائد المنتظر الذي يحمل اسم iPhone X، والذي يأتي بموصفات قياسية غير مسبوقة، من حيث المواصفات.

ففضلاً عن خاصية "Face ID" يأتي الهاتف بشاشة عرض من نوع OLED جديدة، تغطي تقريباً الجهة الأمامية بأكملها للهاتف، بحجم 5.8 إنش مع عدم وجود حواف مؤطرة حولها، مع دقة 1125×2436 بيكسل مع كثافة بيكسلات 458 بيكسل بالإنش، وهو أعلى كثافة بيكسلات حتى الآن في هواتف آيفون.

وقد استغنت شركة آبل بعد إعادة تصميمها للجهاز عن ميزة معرف اللمس، أو ما يعرف باسم مستشعر بصمات الأصابع لمعرف اللمس Touch ID.

وحصلت الكاميرات على ترقية كبيرة، بحيث أصبحت الكاميرا الأمامية في الجزء العلوي من الشاشة جنباً إلى جنب مع بعض أجهزة الاستشعار والتكلم، ويتميز هذا الجهاز بنظام كاميرا TrueDepth، وهو نظام كاميرا يتضمن كاميرا IR، أو الأشعة تحت الحمراء، والإضاءة الأرضية، والنقطة الضوئية، ومستشعر القرب، وأجهزة الاستشعار الضوء المحيط، بالإضافة إلى إمكانية شحنه "لاسلكياً".