ميركل ضد وقف تصدير الأسلحة لأنقرة

قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبرت، الأربعاء، إن المستشارة أنجيلا ميركل، تعارض وقف تصدير الأسلحة بشكل عام إلى تركيا.

ولفت سيبرت، خلال مؤتمر صحفي، النظر إلى أن تركيا شريك لألمانيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، والبلدان يحاربان معاً تنظيم الدولة.

وأضاف المتحدث الألماني أن "الحكومة التركية تعتبر شريكة مهمة بالنسبة لنا فيما يتعلق بالقضايا الأمنية، رغم التحديات الموجودة بين البلدين".

اقرأ أيضاً :

"الغارديان": المئات من عناصر "داعش" يحاولون الفرار من سوريا

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الألمانية، مارتن شايفر، إن بلاده صدّرت إلى تركيا أسلحة بقيمة 270 ألف يورو في غضون شهرين، بعد سياستها الجديدة تجاه تركيا.

وأشار شايفر إلى أن قيمة الأسلحة التي صدرتها ألمانيا إلى تركيا في 2016، بلغت 80 مليون يورو، مع تسجيل تراجع كبير في المبيعات، دون تحديد حجم هذا التراجع.

وأكد المتحدث استمرار مبيعات الأسلحة إلى تركيا في إطار الاتفاقيات المبرمة منذ فترة طويلة، وفي إطار التعاون بين شركاء "الناتو".

وكان وزير خارجية ألمانيا، زيغمار غابرييل، قال، الثلاثاء، إن بلاده علقت كل صادرات السلاح الرئيسية إلى تركيا؛ بعد تصاعد التوتر بين البلدين.

جاءت التعليقات بعد بيان لمتحدث باسم الخارجية الألمانية في برلين، قال فيه إنه يعتقد أن زوجين ألمانيين آخرين احتجزا في تركيا في تهم سياسية، بحسب ما نقلته رويترز.

وأوضح الوزير أن برلين ملزمة بإرسال أسلحة لحليفتها في حلف الأطلسي إذا طلبت ذلك، لكنه قال إن ذلك غير متاح حالياً، ولذلك فإن كل صادرات الأسلحة تقريباً تم تجميدها.

وقال غابرييل إنه توجد استثناءات قليلة، ومنها إذا كان قرار الحكومة مرتبطاً باتفاقات دولية، أو إذا كانت الطلبية بشأن مركبات وليست أسلحة.

وتعرضت العلاقات بين أنقرة وبرلين لضغوط متزايدة، خاصة بشأن رفض برلين ترحيل طالبي لجوء، تتهمهم أنقرة بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في يوليو 2016.