• العبارة بالضبط

الأمم المتحدة تدعو لإنهاء العنف في أراكان

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، السلطات الحكومية في ميانمار إلى تعليق العملية العسكرية المستمرة، وإنهاء العنف المُمارس ضد مسلمي الروهينغا في إقليم أراكان (راخين)، غربي البلاد.

وطالب غوتيريش في كلمة أمام الصحفيين بنيويورك، بإعداد وتقديم خطة علاج فعالة وجذرية لأزمة الروهينغا في ميانمار، داعياً لوقف الانتهاكات بحق المسلمين هناك والسماح بوصول المساعدات إليهم.

وقال: "عندما يضطر ثلث سكان الروهينغا للفرار، لا يوجد وصف لذلك سوى تطهير عرقي".

ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار والمليشيات البوذية إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينغا في أراكان، وتتحدث وسائل إعلام عالمية عن قيام الجيش بعمليات تقترب من التطهير العرقي بحقهم.

اقرأ أيضاً :

"لجنة نوبل" ترفض سحب الجائزة من زعيمة ميانمار

ولا تتوافر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن ناشطاً حقوقياً بأراكان، قال إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلاً، و6 آلاف و541 جريحاً من الروهينغا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى 6 سبتمبر الجاري، بحسب وكالة "الأناضول".

في حين قالت دنيا إسلام خان، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، الثلاثاء، إنّ عدد الروهينغا الذين فروا إلى بنغلادش، منذ بدء موجة الإبادة الأخيرة بحقهم، بلغ 370 ألفاً.

ومنذ بدء العمليات العسكرية ضد الأقلية المسلمة بالإقليم، شهدت عواصم عربية وإسلامية وغربية احتجاجات ومظاهرات ضد انتهاكات الجيش الميانماري، مطالبين بوقفها فوراً.