منحة قطرية بـ 1.35 مليون دولار لإغاثة مسلمي الروهينغا

خصصت جمعية قطر الخيرية، أكثر من 1.35 مليون دولار، لتنفيذ مشاريع إغاثية جديدة تخفّف من معاناة النازحين واللاجئين من الروهينغا في ميانمار وبنغلاديش.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا)، عن بيان المنظمة، أن المبلغ (يعادل نحو 5 ملايين ريال قطري)، مخصص لتوفير الغذاء والإيواء والمواد غير الغذائية لعشرات الآلاف من اللاجئين والنازحين من الروهينغا.

وذكرت الجمعية أنها باشرت بالفعل تنفيذ عدد من هذه المشاريع من خلال مكتبها الميداني في بنغلاديش، أو بالتعاون مع عدد من الوكالات الأممية والمنظمات الدولية، في إطار حملتها الإنسانية "بورما تستغيث".

كما أشارت إلى أنها وجّهت أكثر من 270 ألف دولار (مليون ريال) داخل ميانمار لبناء 40 ملجأ عاجلاً، بالتنسيق مع منظمة الإغاثة الإسلامية العالمية البريطانية.

وخصصت أيضاً 1.08 مليون دولار (4 ملايين ريال) لصالح اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش التي لجأ إليها المئات من مسلمي ميانمار؛ هرباً من "فظائع جيش البلاد بحقهم".

اقرأ أيضاً :

"لجنة نوبل" ترفض سحب الجائزة من زعيمة ميانمار

ومطلع الأسبوع الجاري، أعلنت "قطر الخيرية" تمويلها لمشروع إنشاء 420 وحدة إيواء مؤقتة، بقيمة نصف مليون دولار للنازحين الروهينغا في 3 مناطق بإقليمي "راخين" (أركان) و"كاجين".

ومن المتوقع أن يستفيد من مشروع الإيواء، الذي سينفذ بناء على اتفاقية تعاون وقعتها "قطر الخيرية" مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، نحو ألفين و100 نازح من الروهينغا.

ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية بحق المسلمين الروهينغا في إقليم أراكان.

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي بأراكان عمران الأراكاني، قال في تصريحات للأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلًا، و6 آلاف و541 جريحًا من الروهينغا، منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى الأربعاء (6 سبتمبر الجاري).

وقالت دنيا إسلام خان، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، إنّ عدد الروهينغا الذين فروا إلى بنغلاديش منذ بدء موجة الإبادة الأخيرة بحقهم (في أغسطس)، بلغ 370 ألفًا.