شاهد: مقتل 24 شخصاً في حريق دار تحفيظ قرآن بكوالالمبور

قال مسؤولون إن 24 شخصاً على الأقل، غالبيتهم طلاب، قُتلوا في حريق شبَّ صباح الخميس بدار لتحفيظ القرآن في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

ويشتبه مسؤولون في أن تماساً كهربائياً تسبب في الحريق الذي شبَّ بسكن للطلبة في الطابق العلوي، حيث لقي غالبية الطلاب حتفهم.

وذكر بيان لإدارة الحرائق والإنقاذ الماليزية، أنه جرى الإبلاغ عن حريق دار تحفيظ القرآن في نحو الساعة 05.40 صباحاً (21.40 بتوقيت غرينتش الأربعاء).

وقال المسؤولون في بداية الأمر، إن عدد القتلى 25، لكنهم عدّلوا العدد لاحقاً إلى 22 طالباً ومشرفين اثنين.

وتابع البيان أن الحريق بدأ في غرف النوم بالطابق العلوي في مبنى الدار المكون من ثلاثة طوابق.

وأبلغ عمار سينغ، قائد شرطة كوالالمبور، الصحفيين، أن الطلاب الذين قُتلوا تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً، وأنهم ماتوا على الأرجح اختناقاً بالدخان.

وبيّن أن سكن الطلبة له مدخل واحد فقط، وهو ما جعل الكثير من الضحايا محاصَرين بالداخل. وقال بعض شهود العيان إنهم سمعوا الطلاب يصرخون طلباً للمساعدة بعدما اندلع الحريق.

وأضاف سينغ: "ما زالوا يحصون الجثث التي تكدست بعضها فوق بعض في زاوية".

وتجمَّع مئات الأشخاص، بينهم أُسر بعض الضحايا، أمام الدار، في حين كان المسؤولون ينقلون الجثث.

اقرأ أيضاً:

منحة قطرية بـ1.35 مليون دولار لإغاثة مسلمي الروهينغا

وأشار قائد الشرطة إلى أنه لا توجد شُبَه جنائية في الحادث.

في حين أبلغ أبو عبيدة بن محمد، نائب مدير إدارة الإطفاء، الصحفيين، أمام الدار، أن تماساً كهربائياً على الأرجح تسبب في الحريق.

وقال المسؤولون إن سبعة مصابين نُقلوا إلى مستشفى قريب، في حين أُنقذ 11 آخرون.

وتخضع مثل هذه المدارس الدينية، التي لا تُدار من قِبل وزارة التعليم؛ بل تقع تحت إشراف الإدارة الدينية، للتدقيق منذ مطلع هذا العام عندما توفي صبي عمره 11 عاماً بعد تعرضه لاعتداء في إقليم جوهر.