لأول مرة منذ سنوات.. وفد من المخابرات المصرية يصل لغزة قريباً

كشف أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عن توجه وفد رفيع المستوى من جهاز المخابرات المصرية إلى قطاع غزة؛ لمتابعة تنفيذ التفاهمات الأخيرة التي جرت بالقاهرة بين حركتي "فتح" و"حماس" في ملف المصالحة.

وقال مجدلاني، في تصريح خاص لمراسل "الخليج أونلاين"، في غزة: "الجانب المصري وعد حركتي فتح وحماس، بمتابعة تنفيذ تفاهمات القاهرة الأخيرة، من خلال توجُّه وفد رفيع المستوى من جهاز المخابرات المصرية إلى غزة؛ لمتابعة التنفيذ على أرض الواقع".

وأوضح أن زيارة وفد المخابرات المصرية لغزة ستترافق مع توجُّه عدد من وزراء حكومة التوافق الوطني بالضفة الغربية المحتلة، التي يترأسها الدكتور رامي الحمد الله، إلى قطاع غزة لتسلُّم مهام وعمل الحكومة بشكل رسمي من حركة حماس.

ولفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى أن المصالحة الداخلية تمر بمرحلة "إيجابية"، خاصة بعد نتائج لقاءات القاهرة الأخيرة، وإعلان حركة حماس حلَّ اللجنة الإدارية التي شكَّلتها بغزة في مارس الماضي، واستعداد "فتح" للرد على مبادرة "حماس" بتحركات وخطوات أخرى لدعم المصالحة.

اقرأ أيضاً:

مصر تسعى لعقد قمة سلام جديدة بين السلطة الفلسطينية و"تل أبيب"

وفي السياق ذاته، علِم مراسل "الخليج أونلاين"، من مصدر حكومي مطلع، أن وفد الحكومة سيصل إلى غزة منتصف الأسبوع المقبل، وسيضم 7 وزراء؛ هم: نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير التربية والتعليم صري صيدم، ووزير العدل علي أبو دياك، ووزير الأوقاف يوسف أدعيس، ووزير الثقافة إيهاب بسيسو، ووزير الصحة جواد العلي، والناطق باسم الحكومة يوسف المحمود، إضافة إلى وزراء غزة: مأمون أبو شهلا، ومفيد الحساينة، وهيفاء الأغا.

وذكر المصدر أن اجتماع الحكومة المقبل سيكون في مدينة غزة الثلاثاء المقبل، وبحضور وفد المخابرات المصرية، وشخصيات فلسطينية أخرى؛ لمتابعة خطوة المصالحة الأولى بتسلُّم الحكومة مهامها ومتابعة انتقال السلطة من حركة حماس إلى حكومة التوافق.

من جانبه، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأربعاء، خلال خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: إن "الحكومة ستذهب نهاية الأسبوع المقبل إلى غزة؛ لممارسة مهامها هناك"، معبِّراً عن ارتياحه للاتفاق الذي تم التوصل إليه في القاهرة، والذي أفضى إلى قرار "حماس" حلّ اللجنة الإدارية في القطاع.

وأعلنت "حماس"، الأحد، حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها بقطاع غزة، في مارس الماضي؛ وذلك "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام"، في حين دعا رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، خلال مؤتمر صحفي عقده بعد عودته لغزة قادماً من القاهرة، الحكومة بالتوجه لغزة والقيام بمسؤولياتها.