• العبارة بالضبط

شاهد: أبو تريكة كان واثقاً من تأهل الأهلي رغم تقدم الترجي

بدا نجم الكرة المصرية السابق، محمد أبو تريكة، واثقاً للغاية من تأهل فريقه السابق الأهلي إلى الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، رغم تقدم الترجي التونسي في الشوط الأول بهدف نظيف.

وكانت مباراة الذهاب التي أقيمت في ملعب "برج العرب" بالإسكندرية قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، ما وضع الفريق التونسي في موقف قوي قبل لقاء العودة الذي احتضنه الملعب الأولمبي بـ"رادس".

وبالفعل قبل نهاية الشوط الأول بدقائق حصل أصحاب الضيافة على ركلة جزاء، انبرى لها طه الخنيسي بنجاح، ليضع الترجي قدماً ونصف قدم في "المربع الذهبي" للبطولة القارية.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وتزامناً مع نهاية الشوط الأول للقمة الكروية بين الترجي والأهلي، كان أبو تريكة يحلل مباراة ليستر سيتي وليفربول التي انتهت لمصلحة الأخير بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ضمن منافسات الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي هذه الأثناء، تدخل مقدم الاستديو التحليلي، القطري محمد سعدون الكواري، وقال إن هذه الفترة تُعد صعبة على المدرب الألماني يورغن كلوب، قبل أن يوجه حديثه لأبو تريكة: "وعليك أيضاً"، ثم أكمل موضحاً أن الترجي أنهى الشوط الأول متقدماً على الأهلي بهدف نظيف، ليرد النجم المصري المُلقب بـ"أمير القلوب" قائلاً:" 2-1 إن شاء الله"، في إشارة إلى أن المباراة ستنتهي بتفوق القلعة الحمراء بهدفين لهدف، وهي النتيجة التي انتهت عليها المواجهة بالفعل، وضمنت وصول "الشياطين الحُمر" إلى "المربع الذهبي".

وعقب "الريمونتادا" والتأهل رسمياً، كتب "تاجر السعادة" عبر حسابه الرسمي على موقع التغريدات القصيرة "تويتر": "ملحمة أخري من ملاحم النادي الاهلي نحن لا نعرف اليأس مبروك يا أهلي يا عظيم.. وحظ موفق للترجي الكبير".

اقرأ أيضاً :

من يخلف ميسي ورونالدو في ملاعب الكرة؟ هؤلاء أبرز المرشحين

وعلى مدار مسيرته الكروية، حقق أبو تريكة سلسلة من الألقاب والبطولات والإنجازات، محلياً وقارياً وعالمياً؛ إذ توج مع الأهلي بلقب الدوري المصري 7 مرات، إضافة إلى التتويج بدوري أبطال أفريقيا 5 مرات؛ أعوام 2005، و2006، و2008، و2012، و2013، إضافة إلى برونزية كأس العالم للأندية عام 2006، قبل أن يعلن اعتزاله اللعب في ديسمبر/كانون الأول 2013.

أما على صعيد منتخب بلاده، فقد توج أبو تريكة بكأس الأمم الأفريقية عامي 2006 و2008، حيث أدى دوراً بارزاً في فوز "الفراعنة" بالبطولتين القاريتين؛ إثر تسجيله الركلة الترجيحية الأخيرة في النسخة الأولى، وإحرازه هدف الانتصار في المباراة النهائية للنسخة الثانية.

وحصل أبو تريكة على جائزة "كاف" لأفضل لاعب أفريقي داخل القارة السمراء 4 مرات، كما تم تصنيفه ضمن قائمة "أساطير كرة القدم" من قبل الاتحاد الدولي لتأريخ وإحصاء كرة القدم.