الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعها المقبل في غزة

أعلن المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الفلسطينية، يوسف المحمود، الاثنين، أن الحكومة ستعقد اجتماعها الأسبوعي المقبل في قطاع غزة، لأول مرة منذ تعثّر المصالحة بين "فتح" و"حماس" بعد تشكيلها في 2014.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، عن المحمود قوله، إن رئيس الحكومة، رامي الحمد الله، والوزراء، "سيصلون إلى غزة، الاثنين المقبل؛ للبدء بتسلّم مسؤولياتهم، بعد إعلان حركة حماس موافقتها على حل اللجنة الإدارية (..)".

وأضاف: "حكومة الوفاق الوطني تعمل ما في وسعها، وتبذل كافة الجهود من أجل تحقيق إرادة شعبنا البطل، والإيفاء بالالتزامات الوطنية، وفي مقدمتها إنهاء الانقسام".

اقرأ أيضاً :

تركيا تعود لرعاية ملف المصالحة الفلسطينية الشائك.. فهل تنجح؟

وأعلنت "حماس"، في 17 سبتمبر الجاري، حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها في قطاع غزة لإدارة المؤسسات الحكومية؛ وذلك "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

ودعت الحركة، في بيان لها آنذاك، حكومة الوفاق للقدوم إلى قطاع غزة؛ "لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فوراً".

وجاء حل اللجنة في إطار جهود بذلتها مصر، خلال الفترة الماضية، لإنهاء الانقسام المتواصل منذ صيف 2007، في ظل وجود وفدين من قيادات "حماس" و"فتح" في العاصمة القاهرة، آنذاك.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو 2007؛ إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة "فتح" تدير الضفة الغربية.