محافظ تعز يقدم استقالته بسبب عرقلة صرف رواتب الموظفين

قدم محافظ تعز، علي المعمري، الثلاثاء، استقالته من منصبه؛ احتجاجاً على رفض البنك المركزي اليمني، الاثنين، صرف الرواتب الخاصة بالموظفين في المحافظة.

وقال المعمري في نص الاستقالة التي وزعها على وسائل الإعلام، إنه قدم استقالته احتجاجاً على "عرقلة البنك المركزي صرف رواتب 67 ألف موظف في القطاع الحكومي بالمحافظة".

وأضاف أن البنك "يصر بشكل غير مفهوم على عرقلة كل أمر مالي يتعلق بتعز"، بحسب قوله.

اقرأ أيضاً :

يمنيون يقارعون الانقلاب في اليمن بالاحتفال بثورة سبتمبر

وأشار إلى أن البنك عمد إلى "سياسات التطفيش بصورة توحي بالعنصرية والتعالي، كما لو أنها منّة وفضلاً وليست استحقاقات محافظة تقدم التضحيات تحت الحرب والحصار".

وقال المعمري إن البنك يرفض بصورة متكررة أوامر الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورئيس الحكومة، أحمد بن دغر، بصرف رواتب الموظفين الذين لم يستلموها للشهر الـ11 على التوالي.

وأضاف: "أمام هذا الموقف المتعنت فإنني أعتذر إليكم عن مواصلة عملي كمحافظ لمحافظة تعز، وأعتذر لفخامة رئيس الجمهورية عن العمل في المحافظة وأتقدم باستقالتي إليكم".

ولفت النظر إلى أنه لا يقبل أن يكون سبباً إضافياً في محاصرة مدينة تعز، التي تعاني من حصار يفرضه مسلحو مليشيا الحوثي وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، منذ أغسطس 2015.