• العبارة بالضبط

السجن لفريق طبي جزائري تسبب بوفاة امرأة وجنينها

عاقبت محكمة جزائرية، الأربعاء، طاقماً طبياً بالسجن مدة 6 أشهر إلى عام واحد؛ إثر إدانته بـ"الإهمال" الذي تسبب في وفاة امرأة حامل مع جنينها، قبل أسابيع، بعد أن رفضت 3 مستشفيات استقبالها، في حادثة هزت الشارع المحلي.

ونقلت الإذاعة الجزائرية الحكومية أن محكمة مدينة "عين وسارة" قضت بالسجن سنة، منها شهران سجناً نافذاً، بحق إحدى الطبيبات، وغرامة مالية قدرها 200 ألف دينار مغربي، كما قضت بالسجن 6 أشهر، منها شهران نافذان، وغرامة تتراوح بين 50 و100 ألف بحق 3 ممرضات ومراقب ومناوب طبي.

في حين حكمت بالبراءة وغرامة مالية قدرها 16 ألف دينار بحق القائم على مصلحة حفظ الجثث (الطب التشريحي) بمستشفى "عين وسارة"، واستفاد 3 متهمين غير موقوفين ومتابعين في القضية من حكم البراءة، وهذه الأحكام أولية وقابلة للطعن عليها.

اقرأ أيضاً :

المسيحيون المغاربة.. كنائس سرية واتهامات بالتبشير

وكانت النيابة وجهت للمتهمين في القضية عدة تهم، بينها "التسبب في القتل الخطأ الناتج عن الإهمال والتقصير، وعدم مراعاة الأنظمة المعمول بها، وجنحة الامتناع عمداً عن تقديم المساعدة إلى شخص في حالة خطر".

وتعود هذه القضية إلى 26 يوليو الماضي عندما توفيت امرأة تدعى سعيدة إسماعيل (23 عاماً) مع جنينها، متأثرة بمضاعفات الولادة داخل سيارة زوجها، بعد أن رفضت 3 مستشفيات بمحافظة الجلفة استقبالها بدعوى أن وقت الولادة لم يحن، كما نقل زوجها.

وبعد الحادثة أعلنت وزارة الصحة الجزائرية فتح تحقيق في القضية، ومقاضاة المتسببين في الحادث دعماً لعائلة الضحية.

وجاء تحرّك وزارة الصحة الجزائرية والسلطات المحلية لمحافظة الجلفة، بعد أن خلفت الحادثة موجة تنديد واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، ومطالبات بـ"محاسبة المسؤولين" عن الواقعة.