• العبارة بالضبط

"الفيفا" يُغرّم السعودية مالياً لانتهاكها حقوق "بي إن سبورت"

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جملة من الغرامات والإنذارات لنظيريه السعودي والإماراتي؛ لعدم التزامهما بحقوق القنوات الناقلة، وذلك على هامش التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، المقررة إقامتها في روسيا صيف العام المقبل.

وقرر "الفيفا"، الاثنين، تغريم الاتحاد السعودي 7500 فرنك سويسري (نحو 7700 دولار)، بالإضافة إلى إنذاره؛ بسبب عدم الامتثال لحقوق وسائل الإعلام خلال لقاء السعودية والإمارات، الذي أقيم على ملعب "هزاع بن زايد" بنادي العين، أواخر أغسطس الماضي.

وامتنع لاعبو المنتخبين السعودي والإماراتي عن الظهور عبر شبكة قنوات "بي إن سبورت"، المالك الحصري لحقوق التصفيات الآسيوية "المونديالية"؛ بسبب الأزمة الخليجية.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وأتت الإجراءات السعودية والإماراتية ضد "بي إن سبورت"، على خلفية قطع العلاقات مع قطر في 5 يونيو الماضي؛ بزعم دعم الدوحة للإرهاب، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلاً، وشدّدت على أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني والتنازل عن سيادتها.

وتمتلك شبكة قنوات "بي إن سبورت"، المعروفة بـ"البنفسجية"، حقوق بث البطولات الأوروبية والعالمية، وتعد من كبرى الشبكات الرياضية في العالم بأسره، ولديها عقود طويلة الأمد مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إضافة إلى الاتحادات القارية: الأوروبية والآسيوية والأفريقية.

اقرأ أيضاً :

"البنفسجية" تواصل نجاحاتها وتحتفظ بحقوق بطولات اليويفا الكبرى

كما وجه الفيفا إنذاراً للاتحاد السعودي للعبة؛ بسبب سلوك الجماهير خلال لقاء "الأخضر" واليابان، الذي احتضنه ملعب "الجوهرة المشعة"، ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب السعودي بات أول المنتخبات العربية وصولاً إلى النهائيات العالمية؛ إثر تغلّبه على نظيره الياباني بهدف نظيف، في الجولة الأخيرة من التصفيات المونديالية، التي أقيمت في الـ 5 من سبتمبر الماضي.