هنية يلتقي رئيس مخابرات مصر ووزراء "الوفاق" يباشرون في غزة

التقى إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، برئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، الوزير خالد فوزي، الذي وصل إلى قطاع غزة، ظهر الثلاثاء.

وقال هنية، خلال اللقاء الذي جمعهما في مكتب هنية، بمدينة غزة، بحسب بيان صادر عنه:" الموقف المصري يعكس إرادة الشعب المصري والإصرار القوي على طي صفحة الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية".

وتابع هنية وفق البيان: "الموقف المصري لم يكن نظرياً، ولا من باب تسجيل الموقف سياسياً، بل ناقشوا معنا كل التفاصيل، ودخلوا معنا في كل الزوايا، كما فكّرنا معاً في كيفية اختيار النقلة النوعية المطلوبة لهذه المرحلة".

ووصف هنيّة زيارة الوزير المصري بـ "التاريخية"، مشيراً إلى أنها تمنح "الكثير من التفاؤل بأن الانقسام أصبح خلف ظهور الفلسطينيين".

وأوضح هنية أن حركته بدأت "خطوة مهمة على صعيد إنهاء الانقسام من العاصمة المصرية، بدءاً من حل اللجنة الإدارية، ووصول الحكومة إلى القطاع، إلى إجراء الانتخابات الفلسطينية".

واستكمل قائلاً: "سنعقد المصالحة مهما كان الثمن، وسنعالج القضايا مهما كانت صعبة".

وبدوره قال فوزي خلال اللقاء:" "نتوجه بالشكر للسلطة الفلسطينية وحركة حماس لإنجازهما في ملف المصالحة الوطنية".

وفي وقت سابق، التقى فوزي برئيس وأعضاء الحكومة الفلسطينية، بمقر رئاسة الوزراء بمدينة غزة.

ووصل رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، الثلاثاء، إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون- إيرز، قادماً من مدينة رام الله.

وبدأ فوزي زيارته لأراضي السلطة الفلسطينية بلقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في مدينة رام الله.

وتقوم مصر بدور الوساطة حالياً لتحقيق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

اقرأ أيضاً :

السلطة الفلسطينية تجهز 15 ملفاً للإنتربول على رأسهم دحلان

- حكومة "الوفاق" تتسلم مهامها في غزة

وفي سياق متصل، تسلّم وزراء في حكومة "الوفاق" الفلسطينية مهامهم الحكومية في قطاع غزة، عقب انتهاء الحكومة من جلستها الأسبوعية التي عقدتها في غزة.

واجتمع الوزراء مع وكلاء ومديري الوزرات في قطاع غزة، التي كانت تديرها حركة حماس.

والوزراء الذين استلموا مهام عملهم، الثلاثاء؛ هم: صبري صيدم، وزير التربية والتعليم، وجواد عواد، وزير الصحة، وعبير عودة، وزيرة الاقتصاد الوطني، وعلام موسى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسميح طبيلة، وزير المواصلات، وسفيان سلطان، وزير الزراعة، وحسين الأعرج، وزير الحكم المحلي، ورولا معايعة، وزيرة السياحة.

وكان وزير الأوقاف والشؤون الدينية، يوسف ادعيس، ووزير الثقافة، إيهاب بسيسو، قد تسلما مهام أعمالهما، الاثنين.

وعقدت حكومة التوافق الفلسطينية، صباح الثلاثاء، اجتماعها الأسبوعي في قطاع غزة، لأول مرة منذ تشكيلها منتصف عام 2014.

وترأس الجلسة رئيس الوزراء، رامي الحمد الله، الذي وصل إلى غزة الاثنين، برفقة أعضاء حكومته.

وقال الحمد الله في كلمة له أثناء الجلسة التي بثها تلفزيون فلسطين: "الحكومة عازمة على تولّي مسؤوليتها كافة في القطاع دون انتقاص، وسنحل كافة القضايا العالقة بالتوافق مع كافة الفصائل الفلسطينية".

وتأتي هذه التطورات في أعقاب إعلان حركة حماس، في 17 سبتمبر الجاري، عن حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها هناك، ودعوتها الحكومة للقدوم لغزة لاستلام مهامها، في إطار الجهود المصرية لإنهاء الانقسام.