• العبارة بالضبط

تجنيس المواهب.. هل بات حلاً لتطوير الكرة السعودية والإماراتية؟

بعد طول انتظار وترقُّب، شرعت السلطات الرياضية السعودية في "تجنيس" المواهب الكروية؛ في مسعى حثيث منها لاستقطاب وانتداب أصحاب الإمكانات الفنية الرفيعة القادرين على تقديم الإضافة للكرة السعودية والعمل على تطويرها ونقلها لمستويات أعلى؛ بهدف مجاراة المنتخبات العريقة.

ومنذ أسابيع، شكَّل رئيس الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، تركي آل الشيخ، لجنة لاستقطاب المواهب الكروية من مواليد السعودية، ممن تتراوح أعمارهم ما بين 18 و28 عاماً.

وتأمل السعودية الاستفادة من هذه المواهب التي وُلدت وترعرعت في المملكة من أجل الدفاع عن ألوانها في مختلف المحافل الكروية على الصعيدين القاري والعالمي، خاصة أنها مقبلة على المشاركة في مونديال روسيا، صيف العام المقبل.

اقرأ أيضاً:

منذ بلوغ كأس العالم.. 10 أيام دراماتيكية تهز الكرة السعودية

وضمت اللجنة التي شكَّلتها الهيئة العامة للرياضة في السعودية لاعبين دوليين سابقين؛ هم: محيسن الجمعان، وفؤاد أنور، ونواف التمياط، وحمزة إدريس، ومحمد شلية، إضافة إلى محمد نور.

DK0LYtyW0AE4Ahn

وبعد استقبالها أكثر من خمسة آلاف موهوب في مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة، وقع اختيار اللجنة على 70 لاعباً في مختلف المراكز والخطوط.

- خطوات فعلية

ولم يكد يمر وقت طويل على اختيار هذه المواهب، حتى أصدرت السلطات السعودية قراراً بمنح مختار علي، ذي الأصول الصومالية، "جواز سفر" سعودياً.

وبات بإمكان المدرب الأرجنتيني للمنتخب السعودي لكرة القدم، إدغاردو باوزا، الاستعانة بخدمات مختار علي، في صفوف "الأخضر"، الذي يستعد لخوض مواجهتين وديتين، في إطار تحضيره للمشاركة في نهائيات كأس العالم، التي نجح في بلوغها بعد احتلاله المرتبة الثانية في المجموعة الثانية ضمن التصفيات الآسيوية "المونديالية".

وفي أول رد فعل له، قال مختار بحسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "سعدت بعودتي لوطني الذي وُلدت وترعرعت فيه ببداياتي، وأتشرف بخدمتي للمملكة من خلال تمثيلي للمنتخب".

DK0EfDAWsAcTDO6

ويُعد مختار علي من مواليد السعودية، حيث وُلد في مدينة جدة أكتوبر 1997، وتعود أصوله إلى العاصمة الصومالية مقديشيو، ويدافع حالياً عن ألوان فيتيسه أرنهيم بالدوري الهولندي على سبيل الإعارة.

وينشط مختار علي في مركز المحور الدفاعي، وكان قد عزز صفوف تشيلسي الإنجليزي أواخر 2013، كما وقع عقداً احترافياً مع شباب الفريق اللندني في أغسطس 2016.

وشارك علي، البالغ من العمر 20 عاماً، في مناسبتين مع المنتخب الإنجليزي تحت 16 عاماً، إضافة إلى 4 مباريات مع منتخب "الأسود الثلاثة" تحت 17 عاماً.

DK0EfC_WkAA5X5K

وإلى جانب مختار علي، يُتوقع أن تُطرح أسماء للتجنيس في السعودية من قائمة الهيئة العامة للرياضة للموهوبين البارزين، وهنا يبرز فارس عابدي، الذي ولد في مدينة ظهران السعودية عام 1999، وسبق له المشاركة مع المنتخب الأمريكي تحت 18 عاماً.

وتدرج عابدي في صفوف أكاديمية "IMG" بفئاتها السِّنية كلاعب مهاجم، وشارك هذا الموسم مع فريق الأكاديمية تحت 18 عاماً في 9 مباريات وسجل 9 أهداف، إضافة إلى صناعته هدفين آخرين.

DLEF2-4XUAAnoD9

ويبرز المالي هارون عيسى، الذي يدافع عن نادي "الوطني" في دوري الدرجة الأولى، إضافة إلى النيجيري مروان عثمان خريج أكاديمية "محمد نور"، والسوداني عبد الباسط سليمان الذي ينشط في مركز الظهير الأيسر، فضلاً عن مواطنه محمد الضو مهاجم نادي "أحد" السعودي.

كما اختارت لجنة المواهب من مواليد السعودية، اليمني علي النمر الذي لعب سابقاً بأحد الأندية الإماراتية، وكذلك مواطنه أحمد عبد الله لاعب خط وسط بنادي "بارنت" الإنجليزي.

DLEF2-5W4AAdHvA

واختير لاعبون مصريون؛ هما: يوسف العطار، وأحمد أشرف (إيراكليس اليوناني)، إضافة إلى عبد الفتاح آدم من النيجر الذي يدافع عن قميص نادي "الحزم" في دوري الدرجة الأولى السعودي، فضلاً عن مواطنه نذير إبراهيم.

اقرأ أيضاً :

مونديال روسيا.. حظوظ قوية لمنتخبات عربية

يُشار إلى أن المادة السابعة من القانون الأساسي للمملكة تؤكد جواز منح الجنسية العربية السعودية، بقرار من وزير الداخلية لمن ولد داخل السعودية من أب أجنبي وأم سعودية، لكن لا تعدّ هذه المادة إلزامية؛ بل اختيارية من الناحية القانونية؛ نظراً إلى أن الحصول على الجنسية مباشرة لا يكون إلا بشروط معينة.

DLEF2-2XoAAZaWL

- الإمارات على الدرب ذاته

وعقب فشل المنتخب الإماراتي في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا، فجّر الرئيس السابق للاتحاد الإماراتي لكرة القدم، اللواء محمد خلفان الرميثي، قنبلة من العيار الثقيل؛ بمطالبته بتجنيس النجوم "الأجانب" في الدوري الإماراتي لكرة القدم، باعتباره حلاً سريعاً لتطوير صفوف "الأبيض" وتدعيمها.

وقال القائد العام لشرطة أبوظبي، في تصريحات لقناة "أبوظبي" التلفازية: "الحل السريع لدعم المنتخب هو التجنيس، فهناك لاعب الوصل كايو وشباب الأهلي ماخيتي ديوب".

ويُعد كايو كانيدو وماخيتي ديوب من أبرز المهاجمين في "دوري الخليج العربي"، حيث رُشحا للفوز بجائزة "الكرة الذهبية" لفئة اللاعب الأجنبي في الموسم الكروي الماضي.

وتستهدف الإمارات ومن قَبلها السعودية، تجنيس المواهب الكروية؛ من أجل استنساخ تجارب سابقة ناجحة في القارة الأوروبية العجوز؛ إذ تمكنت فرنسا من الاستفادة من خدمات النجم زين الدين زيدان ذي الأصول الجزائرية وغيره من اللاعبين البارزين.

ونجحت فرنسا في عهد زيدان في التتويج بكأس العالم (نسخة 1998)، إضافة إلى كأس الأمم الأوروبية التي أقيمت بعد عامين، كما بلغت نهائي مونديال ألمانيا صيف عام 2006 قبل خسارة اللقب أمام إيطاليا بركلات الترجيح.

DK0LYt0XUAAn-i4

تجدر الإشارة إلى أن السعودية لا تزال تتحسر على ضياع عُمر عبد الرحمن الشهير بـ"عموري"، الذي لعب ضمن صفوف الهلال خمسة مواسم ما بين عامي 2000 و2005، قبل أن يقتنصه مسؤولو نادي العين ويمنحوه الجنسية الإماراتية، حيث بات أحد أفضل اللاعبين في القارة الآسيوية، كما أنه تُوّج بجائزة "الأفضل" في العام الماضي.