تركيا: جنودنا سيكونون داخل مناطق خفض التوتر في إدلب

قالت الرئاسة التركية إن الأيام المقبلة ستشهد خطوات ملموسة في تطبيق اتفاقية خفض التوتر في محافظة إدلب السورية، لافتة إلى أن جنودها سيكونون داخل هذه المناطق، في حين سيكون الجنود الروس خارجها.

وقال الناطق باسم الرئاسة، إبراهيم قالن، الخميس: إن "الأيام الأخيرة شهدت لقاءات مكثفة بين ممثلين عن وزارة الخارجية، والجيش، والاستخبارات التركية، مع الروس والإيرانيين حول مناطق خفض التوتر في سوريا".

وفي مقابلة مع قناة "تي آر تي" التركية الرسمية، أكد قالن أن مسؤولي بلاده "توصلوا إلى تحديد إطار لكيفية تنفيذ ذلك في إدلب، شمال غرب البلاد، حيث ستتخذ خطوات ملموسة في الأيام المقبلة بهذا الصدد"، مضيفاً: "الروس سيكونون خارج حدود خفض التوتر، والأتراك سيكونون داخلها في محافظة إدلب".

اقرأ أيضاً :

رداً على الاستفتاء.. أردوغان يلوّح بإغلاق الحدود البرية مع العراق

وتهدف الخطوة لمنع انتهاكات النظام السوري، وتحجيم جماعات هيئة تحرير الشام (تضم جبهة النصرة سابقاً)، وإيصال المساعدات للمدنيين، وتحقيق الهدوء النسبي في محيط المحافظة، بحسب قالن.

وعن زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى طهران، الأربعاء، أشار المتحدث الرئاسي إلى أن تركيا وإيران "لا تتشاركان في الحدود فحسب، بل في التاريخ والعلاقات الاقتصادية".

وأضاف: "المسألة السورية والعراقية كانت محور مباحثات الرئيس التركي مع نظيره الإيراني حسن روحاني والمسوؤلين الإيرانيين".

ومنتصف سبتمبر الماضي أعلنت الدول الضامنة لمسار مفاوضات أستانة (روسيا وتركيا وإيران) توصلها لاتفاق بإنشاء منطقة خفض توتر في محافظة إدلب، وفقاً لاتفاقٍ موقّع في مايو الماضي.

واتفقت الدول الضامنة على تحديد حدود مناطق خفض التوتر في إدلب، والجهات التي ستتولى الحفاظ على سلامة المناطق وحماية الحدود.