• العبارة بالضبط

شاهد: مؤتمر "أسباير فور سبورت" يستعرض مشاريع مونديال قطر

انطلقت، صباح الجمعة، في ملعب ستامفورد بريدج بنادي تشيلسي الإنجليزي فعاليات النسخة الثامنة من مؤتمر ومعرض "أسباير فور سبورت"، وهي النسخة الرابعة على التوالي خارج الدوحة، والتي تستضيفها العاصمة البريطانية لندن على مدار يومين، بحضور حاشد من الخبراء والمعنيين والشخصيات الرياضية العالمية.

وشهد اليوم الأول جدول أعمال حافلاً، تخلله انطلاقة الجلسات النقاشية وورش العمل لقمة أسباير العالمية لعلوم كرة القدم في نسختها الرابعة بالإضافة إلى النسخة الثانية لمؤتمر "أسباير تك"، وذلك بحضور وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي، وسفير قطر في المملكة المتحدة يوسف الخاطر، إضافة إلى الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي.

واستعرض مدير إدارة المنشآت الرياضية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، غانم الكواري، ما وصلت إليه أعمال البناء والتشييد في ملاعب مونديال قطر، وأبرز مشاريع البنية التحتية لربط الملاعب معاً؛ ما يمكن الجماهير من حضور أكثر من مباراة في يوم واحد، في حدث فريد من نوعه.

كما تضمن اليوم الأول فقرة "حوار النجوم" الخاصة بنخبة من النجوم والشخصيات العالمية البارزة؛ والتي شارك فيها البطل القطري العالمي معتز برشم، خريج أكاديمية أسباير، ومدرب إنجلترا الأسبق كيفين كيغان، ومدرب إيطاليا الأسبق أريغو ساكي، الذي قدم ورشة عمل لفائدة مدربي الأندية والاتحادات والأكاديميات الأعضاء في مجتمع الزمالة العالمي، المشارك في قمة أسباير العالمية لكرة القدم وعلومها.

وشهدت فعاليات اليوم الأول للمؤتمر والمعرض الإعلان عن توقيع عدد من اتفاقيات التعاون بين أكاديمية أسباير وعدد من المؤسسات الرياضية العالمية.

ومع انطلاق النسخة الثامنة من مؤتمر ومعرض "أسباير فور سبورت" لندن 2017، برزت العديد من الأرقام والتي فاقت أرقام السنوات الماضية؛ حيث بلغ عدد الشركات الموردة 196 شركة، في حين وصل عدد المشاركين في اجتماعات الأعمال إلى 296 مشاركاً.

وبلغ عدد لقاءات الأعمال 59، وإجمالي الوفود 84 وفداً، كما تأكد عقد 485 اجتماعاً من مجموع طلبات بلغ 496.

اقرأ أيضاً :

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

وأصبح معرض ومؤتمر "أسباير فور سبورت"، محطة مهمة على الأجندة الدولية للأحداث الرياضية الكبرى في مجال ريادة الأعمال في مجال الرياضة، كما يُرسخ مكانة دولة قطر كأبرز المراكز الرياضية العالمية، بما تملكه الدوحة من مقومات متكاملة في وجود مؤسسة "أسباير زون" كمحرك أساسي للرياضة، وما تنعم به من بنية أساسية وتجهيزات وملاعب وكذلك مستشفى عالمي للطب الرياضي، إلى جانب تقنيات النقل التلفزيوني بالمقاييس العالمية والخبرات المتراكمة في مجال تنظيم الأحداث العالمية الكبرى.